Take a fresh look at your lifestyle.

(التلاتة مضروبين بالتلاتة)/عبد المنعم إبراهيم خضر

الرأي المختصر
(التلاتة مضروبين بالتلاتة)
عبد المنعم إبراهيم خضر
ذهب كأس بطولة الدوري الممتاز طائعا وبكامل قواه العقلية إلى ديار سيد البلد هلال الأمة ولم يضل طريقه الذي اعتاد عليه.
(16) بطولة فاز بها الهلال من داخل الملعب (خدمة ضراع وعرق جبين) من (27) هي عدد بطولات الممتاز، (11) مرة استثناءً كسبها المريخ من خارج الملعب.
في مقالنا السابق قبل مباراة التتويج قلنا إن الهلال سيلعب ضد ثلاثة (فريق توتي والتحكيم والمريخ) وتوقعنا أن يصطاد الثلاثة (بعدة أحجار) نقصد أهداف، والحمد حدث ما توقعنا، فكان هدف الغربال الأول في شباك المريخ قبل توتي، لأنهم ظلوا يحاربونه ويترصدونه منذ أن فارق ديارهم عائدا إلى موطنه الأصلي ومنشأئه.
الحكم صبري فعل الكثير لينتصر فريق توتي وتذهب البطولة للمريخ، تساهل كبير مع التوَّاتة ووقوف بالمرصاد للأقمار.
والمريخاب على شاشات التلفاز يترقبون عسى ولعل. ولكن خابت الآمال .. ثلاثة أهداف نزلت كالصاعقة عليهم.
أتخيل منظرهم، وكيف كان حالهم وما ذا فعلت بهم تلك الثلاثية الحارقة التي اخترقت قلوبهم قبل أن تخترق شباك توتي، وقد طافت بخاطري أغنية المبدع وردي، ورائعة الشاعر الكبير محمد علي أبو قطاطي:
سوات العاصفة بي ساق الشتيل الني
وفعل السيل وكت يتحدر يكسح ما يفضل شيء
دا (قونك) قونك وكت شاهدته
شفت الدنيا دارت بي.
كلام بالبلدي:
معقولة يا الخرطوم الوطني؟
تتغلبوا بالتسعة عشان الغربال ما يطلع هداف الممتاز!!!
المفارق عينه قوية ..
فراقكم للممتاز زي فراق الطريفي لي جمله. ان شاء الله ما تلموا فيه تاني.. خلو مايكل ينفعكم.
أها نحن فزنا بالبطولة .. إنتو ان شاء الله تكون فشيتو غبينتكم.
** قالوا الما بتلحقو جدعه:
**قالوا لاعبي الهلال ما عندهم نصيب في الإنجازات الفردية.
قالوا محمد المصطفى أحسن حارس مرمى
قالوا كرشوم أفضل مدافع
قالوا دفاع المريخ الأفضل
قالوا مايكل هداف البطولة
انتو مالكم ومال مايكل، لاعب في المريخ عندكم؟.
عينكم قوية والله.
ونحن الهلالاب قلنا فزنا بكأس البطولة – وده المهممممممممممممممم. والإنجازات جميع ما تهمني.
كلامكم القلتوهو داك كله عزوا بيه نفسكم بس.
الهلال فاز بالكأس، وطارت الأبطال بأرزاقها.
تشكرات:
الشكر لله أولا، ثم لمجلس إدارة النادي، الذي أعطى ولم يبخل، ووفر كل شيء، والشكر للاعبين الذين سكبوا العرق وبذلوا المجهود الكبير وانتصروا على المتربصين قبل الظروف، كما نزجي من الشكر أجزله للجماهير التي تكبدت المشاق وآزرت وشجعت حتى تحقق النصر.
في هذه المساحة وبمناسبة الفوز بالبطولة أهدي لهم هذه الأبيات من قصيدة لشاعرنا الأستاذ حسن بابكر حضيري:
أبطال الهلال هُمَّ الاسم حقُّوهُ
ومشهور الهلال في كُلْ بلد عِرْفوهُ
هلالنا الفي السما إِسِمْنا طابِق لِيهُ
وظاهر بالتمام ما في حَدْ بِيَغَبى عليهُ
دِيل أحفاد (قَطَر) و(فارِس) و(دُودُو)
و(مَنْزول) البِنَفْخَرْ بِيهُ
كمْ كمْ أطفأوا النَّجم البِدافْعُوا لِيهُ
معروف الهلال فايق النجم في سماهُ
وضوَّهُ مُنْتشِر لليرْضا والياباهُ
****************
(قطر، سليمان فارس، سبت دودو، صديق منزول)
هؤلاء كوكبة فريدة من لاعبي الهلال القُدامي.

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.