Take a fresh look at your lifestyle.

مدارات تيارات) ملف ثقافي أسبوعي يصدر كل خميس.. أماني محمد صالح

(مدارات تيارات) ملف ثقافي أسبوعي يصدر كل خميس
وشعارها يمكننا ان نتفق بعشق……

ونختلف باحترام

ريبورتاح

تقارير

حوارات

إشراف /…أماني محمد صالح
..

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

في العدد( 112) من مدارات تيارات..

نقرأ فيها..

في المقالات..
الأستاذ محمد حسن المجمر

يكتب عن الإنفجار الروائي في السودان

الأستاذ. صلاح القويضي..

حول مصطلحات نقد السرد

الأستاذ.. رمزي المصري…

واللغة النوبية في خطر

وأماني محمد صالح

تكتب عن الصحة النفسية…
وعد الحق امين عوض

احمودي بصيرة الفن والإبداع

في القـراءات..
قراءة في رواية

همس الملائكة… للقاصة وداد معروف.. دكتور وائل علي سيد
وقراءة في رواية. الظل المنسي

للكاتب حميد الرقيمي. قراءة للأستاذ.صلاح القويضي..
قراءة في فيلم..

قراءة فيلم Into the wild.. النور عادل إبراهيم

..
وفي الشعر…

مدثر الأزرق.. هي عندي مثل بلقيس..

وفي الاقتباسات

إقتباس.. من رواية جدارية العاج

.. للكاتبة فدوي سعد أحمد

وفي الأخبار الثقافية..
اليوم العالمي للرواية العربي يحتفل العالم العربي في الثاني عشر من اكتوبر من كل عام باليوم العالمي للرواية العربية..

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

 

فن الرواية
سلسلة من الأحداث لسرد بسرد نثري طويل يصف شخصيات واقعية وخيالية واحداث على شكل قصص متسلسلة كما انها اكبر الأجناس القصصية من حيث الحجم وتسلسل الأحداث…

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

في محاولة للإجابة عن السؤال الذي أطلقه الأستاذ حاتم الياس حول الإنفجار الروائي في السودان ..لماذا ؟.

محمد حسن رابح المجمر

أولاً لابد من أن نشير إلى أن هذا السؤال كان قد أطلقه قبل سنوات – وإن إختلفت صيغة الإستدراك لفظياً – الدكتور هاشم ميرغني الناقد والأكاديمي المعروف ولم ينتهي الجدال حول ما تم طرحه من إستقراءات وخلاصات قياسا على حجم المنتوج الأدبي في حقل الرواية في تلك الفترة ، وحول ما أثاره الأستاذ حاتم الياس وقد علق عليه الكثير من الكُتاب والروائيين والمهتمين نكتب الأتي :

مايسميه الكثير من الكتاب والنقاد بالرواية في أيٍ من أشكالها السردية أو على مستوى مضمونها وما يجب أن تلتزم به من أشراط فنية ومهنية محددة هي فن وأسلوب للتعبير عن الذات والحياة على إختلاف ( الأزمنة والأمكنة ) لا يحتاج إلى مبرر أو مسوغ مادي أو معنوي يفسره في اللحظة ، فهي أشبه بحقيقة : كيف تتناسل الأحياء في الطبيعة وتأخذ كينونتها بين المخلوقات الأخرى .

يرتبط فن بناء الرواية أو كتابتها في أي مجتمع ( متقدم أو عالمثالثي ) بمدى قدرة الكاتب على التخييل والتجنيس الثقافي لما يحيط بعمله من أشخاص وقضايا وتحيزات نفسية وأيدلوجية ، ولكى يحدث كل ذلك لابد من وجود حافز أو مجموعة من المحفزات ( النفسية ) التي تجعله قادراً على ( تمثل العالم ) في داخله حتى يتمكن من إعادة إدارته أو لنقل كما هو دارج ( إعادة إنتاجه ) داخل اللغة .

ما يمكن أن تفعله رواية للأستاذة زينب بليل أو إستيلا قايتانو أو سارة الجاك أو ما أمكن تحقيقه على المستوى القاري أو الدولي في حقل الرواية السودانية بواسطة الروائي العظيم الطيب صالح أو أمير تاج السر أوعبدالعزيز بركة أو أحمد ضحية وطارق الطيب وغيرهم ، أن ( تقدمنا : كهوية وكيان وثقافة أخرى ومعرفة خابرة بعوالمنا الإنسانية والمادية ) للأخر لا تستطيع أن تقوم به ألة الإعلام الرسمي أو الكليات الجامعية مهما بلغت درجة موضوعيتها .

الرواية (مجموعة أصوات سردية تحمل خطابا إنسانيا/ إجتماعيا / سياسيا ..ألخ ) يمثل ( نقطة الضوء ) الممكنة في أي مجتمع في راهنه أو مستقبله ، لا تنفصل الرواية في دورها ( التنويري ، التعبوي ، المعرفي ، الترفيهي ) عن حركة التطور الإجتماعي وكما أنها تكون ( عرضحالاً ) أو ( عريضة شكوى ) أو ( صرخة داوية ) في وجه القمع والقبح والإستغلال وإنتهاك حقوق الإنسان والمرأة ، فضلا عن أنها هي التعبير الأسمى عن ( ثقافة الأمة ) قياسا على ما يقوله الإنجليز بكل فخر :

( لو خيرنا بين مستعمراتنا ووليم شكسبير لأخترنا شكسبير ) .

ونحن في طريقنا نحو التحول الديمقراطي وإستدامة التعددية السياسية يكون علينا واجب أن ( نستمع لصوت الأخر ) والذي هو بدوره لن يكون متاحا في كل الأوقات إلا من خلال ما يكتبه وليس هنالك صوتاً أقوى من صوت الرواية التي ( تكشف مواطن البؤس في معتقداتنا ومفاهيمنا وقيمنا التي إهترأت وتأكلت بفعل الأنظمة الشمولية طوال ستين عاماً ) ، الرواية هي إبنة المدينة والمدينة على عكس الأغنية والحكاية الفردية فهي ( مجموعة الأصوات المتضادة والمتنازعة ) التي يديرها كاتب واحد من أجل أن تنجلي ( وجهة نظره ) وهذا هو المهم في كل الاحوال .

أعتقد أن سؤال الأستاذ حاتم الياس قد فتح موضوعا مهما وحيويا وإجابتنا عليه ببساطة : القصيدة للنصر والرواية للهزيمة .
مع محبتي وتقديري للجميع .

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

 

حول بعض مصطلحات “نقد السرد”

صلاح القويضي
أعتقد أن كثير من مصطلحات “نقد السرد”، التي درج “نقادنا” على استخدامها إتباعًا للمنظرين الغربيين، تحتاج إلى إعادة نظر على ضوء ما شهدته الرواية والقصة القصيرة من تطور وتغير في بنيتها الشكلية ومحتواها وأساليبها. بالإضافة لظهور القصة القصيرة جدا والتي قلبت الكثير من الموازين.
وكنت في مبحث سابق قد تناولت مصطلح العتبة الذي يطلقه النقاد على “العنوان”. وقلت أن إطلاق صفة العتبة على العنوان أمر مخل لا يتلاءم وطبيعة العنوان الذي هو في حقيقته عنصر جاذب يمهد للقارئ مهمة الدخول في عوالم النص. ولكن دوره لا يقتصر على مهمتي الجذب والتمهيد، إنما يلازم القارئ على امتداد النص السردي ويلقي بظلاله على قراءته له ولا يكاد يكمل مهمته إلا على مشارف نهايات النص. بينما “العتبة” في معناها اللغوي مجرد “معبر” تفارقه خطواتنا بمجرد أن نتخطاه.
ويكاد الأمر ينطبق على تسميات الرواة في العمل السردي. فما يسميه النقاد الغربيون بالراوي العليم يكتسب بهذه التسمية خصائص ومواصفات قد تعوق أحيانًا مسار السرد. يفترض النقاد أن الراوي العليم “محايد” يقتصر دوره على “الإعلام” ونقل الخبر. ويفترضون نه “منزه” عن الأحاسيس: لا يجوز له أن يقلق أو يخاف أو يتوجس. بينما في الكثير من روايات الحداثة وما بعد الحداثة نجده “مشاركًا” في الحدث بصورة من الصور. كما أن المؤلف نفسه يتدخل أحيانًا في مسار السرد كراويٍ إضافي. شخوص الرواية أنفسهم صاروا “رواة” عبر عدد من التقنيات المستجدة والقديمة كالرسالة والمخطوطة والتداعي الحر. فبرز مفهوم “الشخص الراوي”، و”المؤلف الراوي”. شخصيًا لا أميل لاستخدام تلك التسمية “الراوي العليم”، وأميل لتعريف الرواة حسب الضمير الذي يرد به قوله : (“المتكلم /أنا / نحن”، “الغائب /هو / هما / هم / هي / هما / هن”، “المخاطب / أنت / أنتما / أنتم / أنتِ / أنتما / أنتن”).
ما الذي يجعل الراوي في جملة (جاء الرعاة مع خرافهم) راويًا عليمًا كلي القدرة، حتى أن بعض النقاد يسمونه “الراوي الإله”؟. وما الذي يمنعه من المشاركة في الحدث وتقاسم المشاعر والأحاسيس مع الرعاة؟. وما الذي يحرم الراوي في جملة (جئت مع خرافي) من أن يكون عليمًا. وكذا الحال في جملة (جئت مع خرافك).
وكما قلت في تناولي لمعايير ومصطلحات نقد الشعر فإن المعايير ينبغي أن “تستنبط” من داخل النصوص الإبداعية، لا أن تجئ من خارجها. وبهذا المعنى فهي تحتاج لأن “تتطور” و”تتغير” و”تتحور” تبعًا لتطور وتغير وتحور الجنس الأدبي الذي “تدرسه” وإلا تحولت إلى قيد على المبدع بدلًا من أن تكون أدوات للدرس، وإشارات تضيء النص الإبداعي وتسهل تناوله وتذوقه وتقريبه لفهم المتلقي.

أدناه مقال ممتاز يلخص أنواع “الرواة الثمانية” من وجهة نظر “النقد “المدرسي” مع أمثلة لكل منهم.

(من بين أهم أنواع الراوي يبرز بطل الرواية ، والمكشوف ، والمراقب وعالم العلم. لفهم الموضوع، يجب أن نبدأ بفهم أن السرد الأدبي أو النص السردي هو نوع من الأدب يتكون من سرد قصة خيالية أم غير خيالية ، من خلال وصف الأحداث التي وقعت.
يتكون هذا السرد من عدة عناصر أساسية ، وهي الشخصيات والمكان والزمان والعمل أو الحبكة والراوي. تكمن أهمية الراوي في أن هذا هو العنصر الذي يميز السرد عن الأنواع الأدبية الأخرى: الغنائي والدرامي.
الراوي هو الشخص الذي يروي القصة داخل القصة نفسها ؛ أي أنها شخصية أنشأها المؤلف (تختلف عن هذه الشخصية) وتتمثل مهمتها في إخبار الحقائق التي يعيشها أو يشهدها أو يعرفها.
وفقًا لهذا ، يتم إنشاء منظور أو وجهة نظر الراوي ، والذي من خلاله نفرق بين أنواع الراوي الموجودة وفقًا لما إذا كانوا يتحدثون في الشخص الأول أو الثاني أو الثالث.
اعتمادًا على ما إذا كان جزءًا من القصة التي يتم سردها أم لا ، يمكن اعتبار الراوي داخليًا أو خارجيًا.
أنواع الراوي بضمير الغائب : الراوي العليم
إنه نوع الراوي الأكثر استخدامًا ، لأنه يسمح بسرد القصة من وجهة نظر جميع الشخصيات: ما يختبره أو يفكر فيه أو يشعر به كل فرد. إنه شخصية خارجية ذات معرفة مطلقة بما يحدث ولهذا السبب يُعرف بالكلّي العلم ، وهي خاصية تُنسب عادةً إلى الله.
مميزات
– لا يشترك في القصة المروية.

-Narra في الشخص الثالث ، كشخص خارجي لشخصيات الحبكة.

-يمكن أن يكون موضوعيًا أو غير موضوعي ، اعتمادًا على ما إذا كنت تفكر في الأحداث التي حدثت أم لا أو إذا كنت تصدر أحكامًا قيمة حول الأفعال أو الشخصيات.

– نظرًا لطبيعته المطلقة ، يمكنه سرد أي حدث ضروري للحبكة بغض النظر عن الزمان أو المكان ، حتى خارج الحواس مثل ، على سبيل المثال ، أفكار أو مشاعر الشخصيات المختلفة.

مثال
في هاري بوتر وحجر الفيلسوف بقلم ج.ك.رولينج ، يستطيع الراوي كلي العلم وصف الأحداث الماضية والحاضرة والمستقبلية التي تحدث في أماكن مختلفة ؛ بالإضافة إلى ذلك ، فإنه يخبر ما تشعر به أو تفكر فيه الشخصيات المختلفة ويفكر فيها.

“كان الخزافون يعرفون جيدًا ما يعتقده هو وبيتونيا عنهم وعن نوعهم … لم أفهم كيف يمكن أن يختلط هو وبيتونيا في شيء يتعلق بهما (تثاءب واستدار) … لا ، لا يمكن أن يؤثر ذلك عليهم لهم … كم كنت مخطئا! (…)
أغلقت يد صغيرة على الرسالة ونام عليها ، دون أن يعرف أنه مشهور ، ولم يكن يعلم أنه في غضون ساعات قليلة سوف يوقظه صرخة السيدة دورسلي ، عندما فتحت الباب الأمامي لإخراج زجاجات الحليب.
كما أنه لم يكن سيقضي الأسابيع القليلة المقبلة في حالة من الوخز والقرص من قبل ابن عمه دادلي. لم يكن يعرف أيضًا أنه في تلك اللحظة بالذات ، كان الناس الذين تجمعوا سراً في جميع أنحاء البلاد يرفعون نظاراتهم ويقولون بأصوات منخفضة ، “بواسطة هاري بوتر … الصبي الذي عاش!”
-راوي ضعيف أو ملاحظ
يُعرف أيضًا باسم راوي الكاميرا ، لأنه يقصر نفسه على وصف الأحداث كما حدثت ، مثل سرد ما يمكن أن تركز عليه كاميرا الفيلم ، دون إضافة أي شيء آخر.
عادة لا يستخدم المؤلفون هذا الراوي بمفرده ، ولكن بالاشتراك مع أنواع أخرى حسب لحظة القصة.
عادة ما يلجأ المؤلف إلى هذا النوع من الرواة عندما يريد إثارة التشويق أو المؤامرة في القارئ ، من خلال سرد حدث دون إعطاء أي نوع من الشرح حوله حيث يتم الكشف عن ذلك لاحقًا في القصة.
عندما يخلق المؤلف راويًا مراقبًا لجميع أعماله ، فإنه يستخدم الحوارات بين الشخصيات للتعبير عن مشاعرهم أو أفكارهم ، وبهذه الطريقة لا يكون الراوي هو من يخبرهم ويمكن أن يظل موضوعيًا.
مميزات
– ليس له مشاركة في القصة التي تُروى.
– السرد يحدث في الغائب وهو شخص خارج الشخصيات.
– موضوعي ، فهو يصف الحقائق فقط دون إبداء رأي بشأنها.
– بسبب طبيعته كمراقب ، يقال أنه لا يمكنه إلا أن يروي ما يمكن للحواس الخمس أن تدركه ، لذلك لديه مساحة ووقت محدد.
مثال
في القصة القصيرة لوفينا ، بواسطة خوان رولفو ، هناك حوارات أكثر من السرد ، ولكن عندما يرتبط شيء ما ، يُلاحظ وجود الراوي الراصد.
“اقترب صراخ الأطفال من دخول المتجر. هذا جعل الرجل ينهض ويذهب إلى الباب ويقول لهم ، “اذهبوا أبعد! لا تقاطعوا! استمر في اللعب ، لكن لا تحدث ضجة “.
ثم نعود إلى الطاولة ، جلس وقال:
-حسنا ، نعم ، كما كنت أقول. تمطر قليلا هناك. في منتصف العام ، ضربت بعض العواصف الأرض ومزقتها ، تاركة الأرض الصخرية فقط تطفو فوق الرباعية (…) “.
-اكتساب الراوي
يركز الراوي على شخصية واحدة. لاحظ هذه العبارة من حياتي الغالية من أليس مونرو:
“بمجرد أن تم تحميل الحقيبة في المقصورة ، بدا بيتر حريصًا على الابتعاد عن الطريق. ليس لأنه لم يكن صبورًا على المغادرة … “
أنواع الراوي بضمير المتكلم
– بطل الرواية
هذا الراوي هو الشخصية الرئيسية في القصة ، فهو الذي يعيش الأحداث المسرودة ، ومن ثم يرويها من وجهة نظره.
مميزات
– هي الشخصية الرئيسية في القصة التي يقع عليها الجدل.
-استخدم الشخص الأول ، احكي القصة من “أنا”.
-أنها شخصية ، لأنها تتحدث عن تصورك للأحداث وبقية الشخصيات. بسبب هذه الخاصية نفسها ، يمكنه التحدث عما يعتقده أو يشعر به ، وليس فقط ما يحدث في الواقع.
– إنها تتعلق فقط بالأحداث التي عاشت شخصيًا. إذا تحدث عن أحداث شخصيات أخرى ، فهو يعرف من وجهة نظره.
مثال
في الحجلة بقلم جوليو كورتازار Julio Cortázar هوراسيو أوليفيرا هو بطل الرواية وراوي القصة:
“… وكان من الطبيعي جدًا عبور الشارع ، وتسلق درجات الجسر ، والدخول إلى خصرها النحيف والاقتراب من الساحر الذي كان يبتسم دون مفاجأة ، مقتنعًا أن لقاء الصدفة كان أقل شيء غير رسمي في حياتنا ، وأن الأشخاص الذين يحددون مواعيد دقيقة هم نفس الأشخاص الذين يحتاجون إلى ورق مسطر للكتابة لأنفسهم أو الذين يضغطون على أنبوب معجون الأسنان من الأسفل “.
– راوي ثانوي شاهد
ما يميز هذا الراوي عن البطل هو أنه ليس البطل بل الشخصية التي عاشت أو شاهدت الأحداث التي حدثت لبطل الرواية. إنه داخل القصة ويرويها من وجهة نظره.
مميزات
– المشاركة في القصة كشخصية ثانوية كانت حاضرة وقت الأحداث.
-استخدم الشخص الأول.
– نهجك شخصي لأن التركيز ينصب على كيفية إدراكك للأحداث ، وكيف تدرك الشخصيات الأخرى. يمكن لهذا الراوي أيضًا التحدث عن مشاعرهم أو تصوراتهم ، بغض النظر عن الأحداث التي تحدث بالفعل.
– الأحداث التي يرويها قد مر بها. يمكن أن يشير إلى ما حدث له أو لشخصيات أخرى ، ولكن دائمًا من المعلومات التي لديه.
مثال
في مغامرات شيرلوك هولمز بقلم آرثر كونان دويل ، يحكي دكتور جون واتسون – رفيق شيرلوك هولمز – قصة المحقق الذي هو بطل الرواية.
ليلة واحدة في 20 مارس 1888 كنت أعود زيارة مريض (لأنني كنت أمارس الطب مرة أخرى) ، عندما قادني الطريق إلى شارع بيكر.
عندما تجاوزت الباب الذي كنت أتذكره جيدًا ، وسيظل ذلك مرتبطًا دائمًا في ذهني بالتودد والحوادث الشريرة للدراسة في القرمزي ، جاءتني رغبة قوية في رؤية هولمز مرة أخرى ومعرفة ما كان يفعله. صلاحياته غير العادية (…) “.
-الراوي محرر أو مخبر
هذا النوع من الرواة ، مع أنه شخصية في القصة ، لم يعشها أو يشهدها مباشرة ، لكنه يعرفها من خلال ما عرفه أو استطاع معرفته من خلال شخصية أخرى خاضت الأحداث المسرودة.
مميزات
– على الرغم من كونه شخصية في التاريخ ، إلا أنه لم يختبر الأحداث التي يرويها بنفسه.
– يركز على الشخص الأول.
-كما أنه ذاتي لأنه يركز على إدراكك
– تحدث عن الأحداث التي وقعت دون أن تختبرها ، فقط من خلال ما تعلمته من خلال شخص أو وسيط آخر.
مثال
في تقرير برودي بقلم خورخي لويس بورخيس ، يبدأ الراوي قصته بالإشارة إلى كيفية معرفته بهذه الحقيقة.
“يقولون (وهو أمر غير مرجح) أن القصة رواها إدواردو ، أصغر عائلة نيلسون ، في أعقاب وفاة كريستيان ، الأكبر سناً ، الذي توفي بشكل طبيعي ، حوالي عام 1890 ، في منطقة مورون.
الحقيقة هي أن شخصًا ما سمعه من شخص ما ، خلال تلك الليلة الطويلة الضائعة ، بين رفيقه ورفيقه ، وكررها لسانتياغو دابوف ، الذي تعلمت ذلك من خلاله. بعد سنوات، قالوا لي مرة أخرى في Turdera ، حيث حدث ذلك “.
– مضاعفة الراوي
وهكذا يعرف الراوي الذي يروي القصة لنفسه أو إلى “أنا” غير مكشوف. لم يتم تحديد من هو “أنت” الذي يتحدث معه وفي كثير من الأحيان يُفهم أنه هو نفسه ، مثل المونولوج ، ولكن هناك نقاشات حول ما إذا كان هذا “أنت” يمكن أن يشير إلى القارئ أو إلى شخصية أخرى في القصة ، رسالة.
مميزات
– من يروي شخصية في القصة ، يمكن أن يكون بطل الرواية أو ثانويًا.
-استخدم الشخص الثاني ، كما لو كنت في محادثة مع شخص ما ، باستخدام “أنت” أو “أنت”.
-إنه شخصي.
– يروي الأحداث التي مر بها مباشرة ، أو إذا لم يكن قد مر بها ، فإنه يتحدث فقط عما يعرفه.
– يُخصص له صفة رسالية ، لأن السرد في كثير من الأحيان يكون على شكل حرف.
أمثلة
وفاة أرتيميو كروز بقلم كارلوس فوينتيس بمثابة مثال على الحالة التي يتحدث فيها الراوي إلى نفسه:
“أنت ، أمس ، فعلت نفس الشيء كل يوم. أنت لا تعرف ما إذا كان الأمر يستحق التذكر. أنت فقط تريد أن تتذكر ، مستلقية هناك ، في كآبة غرفة نومك ، ما الذي سيحدث: لا تريد أن تتوقع ما حدث بالفعل. في كآبتك ، تتطلع العيون إلى الأمام ؛ لا يعرفون كيف يخمنون الماضي “.
أنواع الراوي بضمير المخاطب
عند السرد ، يشار إلى القارئ. لا يتم استخدامه على نطاق واسع ، على الرغم من أنه يتم في مواقف معينة. لاحظ هذه العبارة من السقوط من ألبير كامو:
“يمكنك أن تكون متأكدا أنني لم أصاب بالعفن. في كل ساعات النهار ، في داخلي ومن بين آخرين ، كنت أتسلق إلى المرتفعات ، حيث أشعلت النيران المرئية “.
المراجع
1. “الأدب وأشكاله” (s.f.) في قسم التعليم ، الجامعة والتدريب المهني ، Xunta de Galicia. تم الاسترجاع في 07 أبريل 2019 من وزارة التعليم والجامعة والتدريب المهني ، Xunta de Galicia: edu.xunta.gal
2. دويل ، إيه سي “مغامرات شيرلوك هولمز” (s.f.) للوارنا إيديسيونيس في أتونجو أودالا. تم الاسترجاع في 07 أبريل 2019 في Ataungo Udala: ataun.net
3. رولينج ، ج. “هاري بوتر وحجر الفيلسوف” (2000) بقلم Emecé Editores España في Liceo Técnico de Rancagua. تم الاسترجاع في 07 أبريل 2019 من Liceo Técnico de Rancagua: liceotr.cl
4. بورخيس ، ج. “El Informe de Brodie” (1998) بقلم Alianza Editorial في Ignacio Darnaude. تم الاسترداد في 07 أبريل 2019 في Ignacio Darnaude: ignaciodarnaude.com
5. Rulfo ، J. “Luvina” (s.f.) في كلية العلوم والإنسانيات التابعة للجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك. تم الاسترجاع في 07 أبريل 2019 من كلية العلوم والإنسانيات التابعة لجامعة المكسيك الوطنية المستقلة: cch.unam.mx
6. فوينتس ، سي. “موت أرتيميو كروز” (1994) لأنايا موشنيك في وحدة ستيلا ماريس التعليمية. تم الاسترجاع في 07 أبريل 2019 من Stella Maris Educational Unit: smaris.edu.ec
https://ar.warbletoncouncil.org/tipos-de-narrador-3120

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

اللغة النوبية في خطر !!!
 رمزي المصري
تحت ظلال النخيل في عبري جلست أتحاور مع طفل من أطفال عبري تقريبا في السابعة من عمره . كلما أسأله سؤالا باللغة النوبية يعطيني الإجابة بلغة عربية ممزوجة بنكهة اللغة النوبية . اعترضت عليه وقلت لماذا لا تتحدث معي بالنوبية قال لي هذا الطفل الصغير ( انا ما بنكلم رطانة) قالها هكذا وبنفس المفردات . أصابني الذهول حقيقة بهذا الرد !!!!
وللاسف الشديد تكرر ذات المشهد مع عدد من الأطفال في نفس العمر والانكى والأمر من ذلك أنني اكتشفت ان هؤلاء الأطفال يعتقدون أن التحدث بالنوبية نوع من التخلف !!! حتى أن أحدهم عندما كررت عليه الطلب أن يتحدث معي بالنوبية قال لي بالحرف الواحد ( ليه نكلم رطانه انت قايلني من ……. ) وذكر اسم قرية نوبية لا داعي لذكرها ويعتقد أن أطفال القرية التي ذكر اسمها متخلفون ولا يستطيعون الحديث إلا بالنوبية !!!
وحقيقة اكتشفت أننا في مصيبة حقيقية واننا على وشك الزوال عندما يعتقد اطفالنا أن التحدث بالنوبية نوع من أنواع التخلف والمعروف أن اي أمة فشلت في الحفاظ على لغتها الخاصة فأنهم معرضون بلا أدنى شك إلى فقدان هويتهم .
علينا أن نسأل أنفسنا بكل جدية .. كيف وصلنا إلى هذا المستوى المخيف؟؟ أن ينكر اطفالنا وهم ركيزة مستقبلنا لغتهم الأساسية و يعتبرونها نوع من أنواع التخلف ويصرون أن تكون لغة التواصل بينهم كأطفال داخل البيوت هي اللغة العربية حتى لو كان حديثهم بالعربية بلسان أعجمي .
كنا والى وقت قريب نعتقد أن أطفال النوبة الذين تربوا في مدن بعيدة من المنطقة النوبية ونتيجة لتواصلهم في المدارس والشارع باللغة العربية لم يتمكنوا من تعلم النوبية هؤلاء ممكن أن نعذرهم ( إلى حد ما) فما بال اطفالنا الذين ولدوا وتربوا في دلقو وصاي وصلب وعبري وصاي وحميد ومشكيلة وارقين… الخ لماذا تركوا النوبية وتشبثوا باللغة العربية ؟؟
نعم اللغة العربية هي لغة الدولة ولغة التواصل بين جميع السودانيين ولكن هذا لا يعني باي حال من الأحوال أن ننسى لغتنا الأساسية وهي النوبية والتي نعتز بها .
أعتقد أن المسؤولية الأساسية في الحفاظ على هذه اللغة الجميلة هي في الأساس تعتمد على الأسر النوبية داخل البيوت . عليهم التحدث مع أطفالهم بالنوبية لأن اللغة هي في الأساس تعتمد على الممارسة اليومية داخل البيوت وفي الأحياء والأسواق . معاهد تعليم النوبية مهما كانت لن تكون بديلا عن الأسر النوبية .
أتمنى من المهتمين في هذا الشأن أن يتدارسو ويتداركوا هذا الأمر الهام والحيوي نحن مواجهون بإندثار لغتنا الجميلة خلال سنوات قليلة جدا وأقل مما يتخيله افضل المتفاءلون منكم .
أتمنى أن يصل صوتي لكل منظمات المجتمع النوبي وكل التنظيمات النوبية السياسية وغير السياسية أن يعطوا هذا الأمر ما يستحقه من إهتمام … حافظوا على اللغة النوبية قبل أن تموت وتندثر لغتنا الجميلة

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

 

الصحة النفسية ..

أماني محمد صالح
موضوع الصحة النفسية من الموضوعات الحيوية في علم النفس ونالت إهتماما كبير في أبحاث العلوم النفسية والطبية والتربوية فهو مصدر مهم لجميع الأفراد سواء متخصصين او مربين.
فلإنسان يسعي في حياته ان يحقق أعلي درجات الصحة النفسية وراحة البال و من الضرورة الإهتمام بها في حياتنا فسلامة صحتنا النفسية تعني سلامتنا من الأمراض التي يكون سببها الضغط النفسي فقد نتعرض دون إرادة مننا للضغوط والمشكلات النفسية خلال حياتنا اليومية فمننا من يحلها ويتكيف معها والبعض لا يستطيع ذلك فيقع في بحر من الإضطرابات النفسية.
لذلك علينا ان نكون حريصين على صحتنا النفسية وإبعادها عن التوتر والضغوط بقدر إستطاعتنا حتي نقدر علي الانتاج والعطاء
فالصحة النفسية تعني قدرة الفرد بالإستمتاع بالحياة وخلق توازن بين انشطة الحياة المختلفة لتحقيق المرونة النفسية والتي تمثل حالة من التوازن والتكامل بين الوظائف النفسية للفرد تجعله يعيش في المجتمع يتقبله يشعره بدرجات من الرضا والتكيف مع محيطة الإجتماعي والتفاعل معاه ويكون منجزاً في المجتمع فصحة الفرد النفسية تؤثر علي سير العمل والإنتاج لذلك نجد في دول العالم الأول يهتمون بتهيئة المناخ المناسب للعمل والإهتمام بصحتهم النفسية الذي بدوره يؤدي الي ذيادة الانتاج والنجاح في العمل فالجو المشحون بالضغوطات النفسية والتوتر يولد الإحباط ويقلل من الإنتاج ربما في العالم الثالث لا نهتم بهذه الأمور ولا نوليها الإهتمام الكافي لذلك نجد اننا في المؤخرة دائما.
اهمية الصحة النفسية وكيفية التكيف مع ضغوط الحياة ومشاكل وأحداثها تحتلف من شخص للشخص حسب البيئة التي نشا فيها مدي قدرته علي تحمل الضغوط والتكيف معها وكيفية الوصول بصحته النفسية الي بر الأمان.
لذلك علينا الاهتمام بالصحة النفسية للافراد سواء صغارا او كبارا فصحة الطفل النفسية مهمة لانها تشكل شخصيته المستقبلية وصحة كل أفراد الأسرة صحة المسن النفسية مهمة حتي يتكيف مع هذه المرحلة في رضا تام فعلينا تعزيز سبل وصولنا للصحة النفسية بتدريب على كيفية التعامل مع الحياة وظروفها حتى لا نفقد صحتنا النفسية والتي تعتبر ركيزة الصحة الجسدية
وعلينا تعزيز فكرة زيارة الطبيب النفسي  فهي ليست وصمة  عار فالنفس كالجسد  يحتاج للمعالجة و( طبطبة) كل فترة فهي تؤثر تاثير مباشرة علي الصحة الجسدية  وكسرة النفس قد تؤدي إلى الوفاة.
فصحتنا النفسية اساس أتزاننا النفسي تعاملنا في الحياة

،❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

 

كلمة ونص!!!
وعد الحق امين
عوض احمودي..بصيرة الفن والابداع

اجتهدت …وقاتل ..وكافح…شخص أدرك تماما معني الحياة حبا واخلاصا وتمردا علي فكرة الخنوع ونظرة العاطفة …نحت تاريخا ناصع البياض لنفسه ولمحبيه وجمهور عريض …نحن اليوم في حضرة الأستاذ الأنيق الشفيق صاحب البصمة الخاصة الأستاذ الموسيقار عوض احمودي..
فقد البصر وأدرك البصيرة يرى بقلبه معاني الجمال صدح فاطرب لحن فكان الزوق الرفيع تخصص في العزف علي الة العود فاصبحت له سكن وحب ومهنة وماؤي واصرار علي اكتمال مشوار طويل عريض من سلسلة الفراديس من الجيل الأجمل ((احمد المصطفي والعاقب ومحمد الحسن وحسن عطية وآخرين لا يسع المجال المجال لذكرهم )) “احمودي” كان عند الموعد حضورا في كل المناسبات داخل وخارج السودان…طلاوة وعذوبة حديث وقفشات حاضرة البديهة شكلت من عوض احمودي شخصية محبة ورمزا من رموز في بلادي …بل أصبح احمودي جواز سفر لأي فنان او فنانة يقف من خلفها ماسكا بريشة الإبداع علي حضنه الة العود…كيف لا وهو ما يطلبه الفنانين لاكتمال اللوحة والعبق الاصيل …كثيرين الذين تحدثوا عن احمودي الإنسان الفنان …ولكن لن نوفيه حقه مهما تحدثنا عنه لا يكفي أن يتم تكريمه فهو ثروة قومية وطنية خالصة

اخيرا …عوض احمودي نحن اقل قامة من ان نتحدث عنه فاسمه فقط هو مدخل للحب والجمال والرصافة..يملاء المكان نورا وهو النور والنجم والمساء وهو مفتاح النجاح لأي فنان او فنانة او اي شركة إنتاج او منظمي الحفلات والمهرجانات …هو دليل عافية للفن والفنون ..حفظك الله لنا رمزا وزخرا للوطن ولكل محبيك وادام عليك نعمة العافية والبصيرة التي نفقدها كلنا…لك تحية عالية المقام رفيعة المستوى شاملة الضريبة

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️💓💓

قراءة في همس الملائكة
دراسةد.وائل على السيد
أستاذ الأدب بجامعة عين شمس
تلك هي المجموعة القصصية الرابعة للكاتبة وداد معروف ، التي صدرت عن دار النابغة
2018م ، وتضم 22 قصة قصيرة . تتفاوت طولا وقصرا ، أطولها قصة ( هي والبحر ) التي تقع في سبع صفحات ، وأقصرها ( علاقة ) تقع في أقل من نصف صفحة .
عنوان المجموعة : ” همس الملائكة ” هو نفسه عنوان القصة الحادية والعشرين من المجموعة ، وهو أول ما تقع عليه عين القارئ ، نلاحظ أنه لا يمثل سائر القصص ، وأنه لا يتلاءم لا مع عنوان القصة
التي تحمله فقط ، إن همس الملائكة هي تلك الشابة الكفيفة التي لم يكتشف القارئ أنها فقدت
البصر إلا في نهاية أحداث القصة ، وكان هذا يمثل عنصر مفاجأة أدى إلى بعد حبيبها عنها ، واتخاذه قرارا بعدم الاقتراب منها بعد اكتشافه هذه الحقيقة . حتى البطل جعلته الكاتبة يكتشف
أنهاكفيفة مؤخرا ، بعد أن أحبها ، وأحبكل شيء فيها : ( عقلها ، جمالها ، صوتها ) ، أما بقية المجموعة القصصية تمثل أهدافا أخرى متباينة ، لا يمثلها هذا العنوان
الإهداء : ” إلى تلك المرأة الصلبة وإن بدت رقيقة هادئة ، تلك التي شغلتها المعاناة عن نفسها كثيرا ، فلما استفاقت حاولت أن تتدارك ما فاتها ، فاكتشفت امرأة أخرى بداخلها ،
تراكمت ثقافيا لتكون على موعد مع هذه البداية الجديدة ” ، إذاكان الإهداء عتبة من
عتبات النص ، فنحن من خلاله نقرأ أفكار الكاتبة قبل أن نقرأ قصصها ، فهي تقدم نفسها ،
وتكشف عن تحولات حدثت في حياتها ، جعلتها تصدر في هذه المجموعة عن شخصية مختلفة عن تلك التي عرفناها في أعمالها السابقة ، إنها المرأة التي لها وجهان ، وتحملت كثيرا ، وعانت كثيرا ، وضيعت من الفرص الكثير ، قبل أن تعرف أنها تمتلك الكثير .
تخطيط القصص وهندستها : للقصة القصيرة عن وداد معروف بناء هندسي متميز ، يعتمد على عناصر مرتبة ، يمتزج فيها الوصف بالسرد ، ويتخللهما الحوار الخارجي ، والمونولوج الداخلي ، مع استخدام
التقنيات السردية التي تجعل من القصة بناء محكما ، ونسيجا متداخلا ، يصل بالقارئ الى لحظة الذروة ، ولا يدعها حتى يفرغ منها .
المضمون : اهتمت الكاتبة بالواقع وهموم الإنسان ومعاناته ، ويؤكد ذلك دكتور بسيم عبد العظيم في المقدمة التي تتصدر المجموعة بقوله : ” تنوعت موضوعاتها التي اقتنصتها معروف من المجتمع والبيئة الاجتماعية والثقافية والسياسية التي تكتنفنا جميعا ، بحيث يجد يهاكل منا شيئا يتعلق به ، أو حدثا مر به ، أو قصة شاهدها ، أوكان طرفا من أطرافها أو بطلا من أبطالها ، فهي لا تكتب في الفراغ ، أو
تنسج قصصها من عالم اللامعقول ” .
– من المضامين التي عنيت بها القاصة : صفة الوفاء التي فقدها الانسان في الوقت الذي احتفظت به الحيواناتكما في قصة ” الكلاب ” .
– وفي قصة ( البيت ) تتناول القاصة أزمة المرأة التي اضطرتها المآسي المتتابعة إلى بيع بيتها وهو أغلى ما تملك ، وإلى فرارها من الذكريات الأليمة ، مع التركيز على الصراع النفسي
واستخدام الحوار الداخلي لإبراز حالة المعاناة التي تمر بها .
– وفي قصة ( رائحة الكذب ) القصة رقم 12 ، تعرض الكاتبة لمشكلة الخيانة الزوجية حين تكتشف ( عواطف ) أن زوجها ” إمام “على علاقة بأختها ( عزة ) .
– وفي ( هذا اللقاء ) تناقش فكرة تأثير الزمن والظروف على حياة المرأة ، تلك الظروف التي جعلت ( نادية ) تقوم بتسوية معاشها قبل سن المعاش ، مع موازنة لطيفة بين صورتها في شبابها ، وصورتها الآن ، تصفها زميلتها ابتسام ” ما زال في ذاكرتي نادية ممشوقة القوام بشعرها الأسود ووجهها المستطيل اللامع ، وعينيها السوداوين ، وأنفها المستقيم ، مازلت أذكر مريلتها الكحلي القصيرة التي بالكاد تغطي الركبة ،كانت مرسومة على جسدها الجميل
كأنها نجمة من نجمات سينما الستينات .” أما في ( هذا اللقاء ) وهو عنوان القصة ،
فقد ” كانت تلبس العباءة السوداء وغطاء الرأس الأسود ، ضاقت العينان الواسعتان ، وتك ّدرت البشرة الصافية ، وتلفت الرموش الطويلة ، وانكمش الخدان ” ، إنه قانون الزمن.
المكان في قصص همس الملائكة :
تسيطر القرية على عدد من قصص هذه المجموعة ، ومعظم الأحداث تدور في نطاقها ، وهذا ما نراه في ” إلا بضاعة الحاج حسين ” ، وفي ( الكلاب ) وفي (كوب لبن ) …. ، وتتعدد الأماكن بعد ذلك ما بين الجامعة في قصة ( همس الملائكة ) ، وسيارة الترحيلات في السيارة الزرقاء ، وسيارة الأجرة في ( ثرثرة على الطريق ) ، وأحد مكاتب الموظفين في ( بين قهرين ) ، والطبيعة في
( هي والبحر ) وورشة النجارة في ( كوب لبن ) ، وغيرها . السمات الفنية :
– الإيجاز:تميزتهذهالمجموعةبالإيجازالهادفغيرالمخل، و عدم الخوض في تفاصيللايحتاج إليها السرد . وكان وراء هذا الإيجاز واقع مؤلم ، تم تصويره فيكل قصة من هذه القصص ، وقد
تمثل هذا الواقع مثلا في قصة ” السيارة الزرقاء ” التيكانت تحمل بداخلها عددا من المساجين ،
ثم توقفت لازدحام المرور ، ودار حديث في خيالكل واحد منهم ، لقد تمثلت القصةكلها في توقف السيارة الزرقاء ، وتخيلات هؤلاء المسجونين التي ارتبطت بكل ما وجد في هذا المكان من
ذكريات وآلام وآمال تدور في خواطرهم .
– التكثيف : يظهر هذا العنصر جليا في معظم القصص ،كما في مشهد الكلاب ، وكما في
الأسباب التي دفعت إلى بيع البيت ، حتى إنه لم يعد عزيزا على أصحابه ، صار رخيصا بما تركه في النفو من هموم وأحزان متعددة .
– النهايات فى هذه المجموعةمحكمةومقنعة،فمثلافيالمتأنقالذييحاولمغازلةفتاةشابة وهو في السبعين تنتهي القصة بقول الفتاة له ” شكرا لقصيدتك سيدي الشاعر الكبير ،
سأعتبرها هدية من والد لابنته الفاتنة ” وانقطع الاتصال . وهناك النهاية المفتوحة :كما في
همس الملائكة ، حيث تركتها القاصة للقارئ حتى تثير شغفه ، وتدفعه إلى تخيل ما يمكن أن يقع.
تقول : ” نزعت يدها من يده وأشاحت بوجهها عنه، أوشكت أن تسقط على الأرض، أدركتها يد أمها في آخر لحظة ” .
– المزج بين ضمير الغائب وضمير المتكلم : في معظم القصص تارة تعرض القاصة على لسانها
ما حدث باستخام ضمير الغائب ، وحينما تنتقل الى الحوار الداخلي للبطل مع نفسه او غيره
تستخدم ضمير المتكلم ، وهذا يتم عن فهم ووعي ، وحرفية ومهارة ، ودقة متناهية ، واستحضار
لائق لسمات الفنية القصة القصيرة. ويظهر هذا الملمح واضحا في قصة ” هي والبحر ” ، التي
تبدأ بالكاتبة وهي تتحدث باستخدام ضمير الغائب ، ” لفت انتباهه نظرات زوجته له ودورانها
حوله وهو يتأنق أمام المرآة … ” ثم تحدث الكاتبة نوعا من الالتفات حين تجعل البطل وجدي
يتحدث قائلا : ” منذ أن عادت لي قبل أسبوعين عدت عشرين عاما للوراء ، عادت لي بكارة
المشاعر وفورتها وتأججها ، نفضت أمنياتي المطمورة تحت التراب ، فعادت لامعة براقة . أتراها ستصدقني إن قلت لها أنها لم تفارقني وأنها رفيقة رحلة العمر حتى هذه اللحظة ، وأنني أطلعتها على دقائق حياتي كلها ؟
– تمتاز لغة وداد بأنها لغة صافية : تتجلى في الوصف العذب الجميل مثل وصف المرأة
المحبوبة في قصة ( هي والبحر ) : ” أخيرا انطلق واقترب من تلك الجنة التي اختصرت في تلك
البقعة التي اخضرت وازهرت بوجود ” أميرة ” فيها ” . وفي وصف ابتهال في ( همس الملائكة
) بقولها : ” لم يكن الشكل فقط هو الذي لفته إليها كانت هناك أسباب أخري كثيرة جذبته لها،فهي
ذكية راقية مع حسن طلعة، رآها لأول مرة في مكتبة الكلية بصحبة مشرفه على الدكتوراه، كانا جالسين يتحدثان في مسألة علمية فلما دخل أشركه مشرفُه في الحديث وعندما تحد َثت أبهرته بدقتها في البحث ومعرفتها الواسعة بدقائق التخصص، كان ذكاؤها يلمع في عينيها الجميلتين ” .
– اللغة المعاصرة : استخدمت الكاتبةكثيرا من ألفاظ الحياة المعاصرة منها : الكافيه ص 102 في
( هي والبحر ) – الفيسبوك ص 94 في ( همس الملائكة ) ص 101 ، 104 في ( هي والبحر
)– الهاتف –، الروب والهاتف ص 22 في ( العصافير ) إلخ ، تقول في همس الملائكة ص 95 “
نظر ليدها وهي تمررها على صفحات الرسالة لتقرأ، تذكر إجابتها حينما سألها عن كيفية تواصلها معه على الفيس بعد أن عرف بخبرها, قالت له : أن هناك برامج كتابة للمكفوفين ، لم يكن يعرف
عنها من قبل شيئا . وتقول في ( هي والبحر ) ص 104 : ” أخيرا دخلت لحسابك بعد أن بحثت

عنه بكافة الطرق حتي طالعتني صورتك ذات ليلة ، ضحك وقال : وراسلتني علي أنك امرأة لا تعرفني . وبابتسامة قالت: وظللت أحدثك أسبوعين ولم تعرفني, حتي جاء سؤالي لك…. لم تركت أميرة ولم تذهب لموعدها ؟ “
ولكن تكلفت الكاتبة استخدام اللغة العربية الفصحى خوفا من أن تأتي بكلمة دارجة ،كما في قصة ( فراش من قش ) رقم 16 ص 72 تقول أخت العريس : ” توقفي جرحنا مازال جديدا ” ولو استخدمت الكاتبةكلمة (كفاية ) وهي صحيحة لغويا ونجدها في المعجم ، فهي مصدر بمعنى كفى بصيغة الأمر ( المعجم الوسيط ) ، وهي أيضا شائعة وسهلة ومناسبة للموقف ، ولو قالت
( الجرح ينزف ) لكانت أخف وقعا على الأسماع في مشهد لا يحتمل التقعر في اللغة . – الرجلفيمجموعةهمسالملائكة:تقدمودادعددامنالرجالمتنوعيالصفاتوالطباع،
منها على سبيل المثال : أ ) الحاج حسين نموذج الرجل الطيب ب) الرجلالنذل الذيخدع همسالملائكةوتخلىعنها ،و”وجدي”في(هيوالبحر) العاشق الذي يحن إلى الماضي ويريد أن يسترجعه ، ولكن ليس الأمر بيدها ، لأن هاتفها رن ، وابنها قلق عليها ويسألها عن عودتها . ، ويأتي الواقع ليضع حدا لهذه الرومانسية حتى لا تطلق لنفسها العنان ، وتتصور أن من حقها أن تستمر في التعلق بهذا الماضي ، مهماكان حلوا . ج ) الشاعر عبد البديع في ( المتأنق ) الرجل الذي على عتبة السبعين ، ولا يزال يعيش مرحلة مراهقة ، ويحاول أن يتقرب من ( ميادة ) ويقدم لها قصيدة غزلية .
– الأنثى أو العنصر النسائي هو الغالب على قصص وداد بشكل ملحوظ ، نراه في الطفلة إيمان في قصة ( مكيدة ) التي يمزح معها إخوتها مزاحا سخيفا ، جعلها تترك البيت وتركب السيارةوتذهبإلىالمدينة،قالوالهاإنهموجدوهاعندبابمسجد ،راحتإلىمسجد
وجلست عند بابه ، وكان وجودها في المسجد هذه المرة بداية صفحة جديدة مع إخوتها ، ونرى الطفلة بطلة مرة أخرى في ( عروسة بتول ) التي أهديت لها عروس بملاءة لف ، وكان والد الطفلة طبيبا يعمل في الصعيد ، ثم نقل إلى الشمال حيث ساحل البحر ، ونسيت
عروسها في الجنوب . ومن صور غلبة العنصر النسائي أن بعض القصص ليس بها عنصر رجالي مثل ( هذا اللقاء ) التي تقتصر على شخصيتين نسائيتين ، وقصة ( بين قهرين ) التي تضم أيضا شخصيتين نسائيتين هما رئيسة العمل مدام تحية التي تمارس القهر وتصرخ وتنهر
وتقهر الشخصية الثانية المقهورة ( سمية ) ، وتقوم الكاتبة بدور الراوي في هذه القصة . القصة الأولى : إلا بضاعة الحاج حسين
عنوان القصة : جزء من الغنوة التي يغنيها البائع ترويجا لبضاعته ” ولا في الدنيا ولا في الدين ….. إلا بضاعة الحاج حسين
يّلا يا بت ، يّلا يا ست ……. خدي أطباق وِحلل البت
الحدث : سقوط البيض وحدوثكارثةكبيرة لهذه المرأة التي ربما حرمت نفسها وأفراد أسرتها من هذا الطعام لتوفره وتقايض به شيئا من جهاز العرو ، ربما لا تكون الفكرة عميقة لكنها تتميز بأنها
رصد للواقع ووص دقيق للمجتمع المصري في الريف خاصة .
استدعاء الماضي : الزمن الذي تدور فيه الأحداث هو زمن طفولة الكاتبة منذ أكثر من أربعين عاما ، حينكانت هناك عملة اسمها القرش ، فربما هي أحداث وقعت بالفعل ، وألبستها الكاتبة ثوبا فنيا
بما تتميز به من قة الوصف وجمال الصياغة ، وهذا الملمح نراه في عدد من قصص المجموعة منها (
كوب لبن ) .
الشخصيات :
الراوي : الطفل الصغير الذي يذهب مع أمه ( سناء ) لتعطي البيض للحاج حسين مقابل طقم الشربات وغيرها ، يقول : حملت أمي البيض وأنا أمسك بجلبابها ، وهو الذي تسبب في الخسارة
الكبيرة التي لحقت أمه من جراء تهشم البيضكله ، ولم تنج منه واحدة . ثم إنه لم يباِل بما حدث
، ولم يفكر إلا في القرش الذي يعطيه إياه الحاج حسين .
الحاج حسين : التاجر الذي يأتي إلى القرية كل يوم خميس ، ويبدو أن هذا هو يوم السوق الأسبوعي بالقرية ، وقد رسمت الكاتبة شخصيته بدقة ومهارة ، فهو ” ضعيف البنية، قصير، دقيق ملامح
الوجه، له صوت جهوري، تتعجب حين تسمعه ، كيف لهذا الصوت أن يخرج من هذا
البدن الهزيل! عباراته قاطعة لها قفلات محكمة، لو سمعت نداءه دون أن تراه لخيل إليك
أنه قائد جيش ينادي على جنده ليتجمعوا في ساحة المعركة،
كما اهتمت القاصة بالملامح الخارجية للرجل ووصف هيئته في لوحة طريفة منتزعة من بيئة القرية المصرية ، تقول :
فقد جعل من عبِِّه مخزنا للبيض الذي يجمعه من النساء، يشد وسطه بحزام عريض ويرفع جلبابه لأعلى ويبقي منه ما يغطي نصف ساقيه ويملأ هذا الع َّب بالبيض يضعه بحرص الواحدة بجانب الأخرى حتى يمتلئ عن آخره فيبدوكحامل في شهرها التاسع، تضحك
النساء منه ويقلن له ربنا يقّومك بالسلامة يا عم الحاج حسين يشتمهن فيضحكن.
وقد ظهر عنصر الفكاهة واضحا في هذا الوصف الدقيق ، مما يزيد السرد جاذبية وأناقة .
سناء : سيدة من الريف المصري التي تعمل على تدبير جهاز بنتها عن طريق ادخار البيض الذي ينتجه دجاج البيت ، ثم تستبدل به شيئا من الأمتعة التي تحتاجها العرو كطقم الشربات أو الملايات
… إلخ
اللغة : تمتاز لغة القصة بغلبة الفصحى الصافية الرائقة على أسلوبها ، حتى إنها تصوغ العامية في صورة فصيحة ، مثل : أيها المائل الخائب ، “جعل من عبِِّه مخزنا للبيض ” فلفظ العب لا يعرفه إلا
أهل الريف ، ويقال ” نام الطفل في عب أمه ” أي في حضنها ، وهي وضعت النقود في عبها أي
في جيب في صدرها ، أماكلمة ” شوار البنات ” ، فقد ذكر ابن منظور في ( شوار ) أنها متاع
البيت والرحل ، وفي المعجم الوسيط ” متاع البيت وجهاز العرو ” ، واستعملت الكاتبة عددا من الكلمات العامة التي لا تغض من صفاء أسلوبها ونقائه ، وذلك لملاءمتها للشخصية التي تجري
على لسانها الألفاظ ، ومن ذلك : ضربة في بطنك ، سيبك من البت دي . اشتريكرملة ،
الحلاوة السمسمية . ومن التعبيرات اللطيفة في القصة قولها على لسان الولد ” طاشت
يدي ” وهو يذكرنا بحديث عَُمَر بَْن أَبِي َسلََمةَ رضي الله عنه ، الذي يَُقوُل: ُكْن ُت غُلاًَما فِي
حجِر رسوِل اللَِّه صلَّى الله علَيِه وسلَّم، وكانت يِدي تِطيش فِي ال َّصحفِة، فقاَل لِي رسوُل ََُْ ََََََََََُُْْ ََََُْ
اللَِّه َصلَّىاللهَُعلَْيِهَوَسلََّم:«يَاغُلاَُم، َسِّماللَّهَ،َوُكْلبِيَِمينَِك،َوُكْلِمَّمايَلِيَك»صحيحالبخاري ، الحديث رقم 5376

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

 

قراءة في رواية “الظل المنسي”
حميد الرقيمي – اليمن
صلاح محمد الحسن القويضي
1-3
بناء الشخصية في “الظل المنسي”
المؤكد أن حمد الرقيمي ليس روائيًا محترفًا، فنحن أمام روايته الأولى. ولكنه بلا شك كاتب بارع يستند في كتابته على قراءات عميقة لكتابات من سبقوه. كما نقرأ من خلال سطوره دلائل إطلاع واسع على نظريات الكتابة السردية. وهو يؤكد ذلك من خلال انتهاجه “للتجريب في عمله الروائي الأول.
تؤكد آخر مستجدات التنظير في السرد أن “سرد الأحداث”، رغم كونه “سداة” السرد، إلا أنه يفسح ، يومًا بعد يوم، مجالًا أوسع لتقنيات جديدة لكشف دواخل “الشخوص” في العمل الروائي. ومن بين هذه التقنيات اختار الرقيمي أن يجرب تقنية “الرسائل” في “إضاءة” الحدث، ومن ثم إلقاء الضوء على دواخل “نفوس” الشخوص في روايته الأولى “الظل المنسي”. وهو يترك للقارئ من بعد ذلك كامل الحرية في التأويل.
الرسائل:
من خلال المجتزأ التالي يكتشف القارئ أن “الشخصية الأساسية في الرواية” هي لشخص “قلق” أضنته الحياة. وهو في ذات الوقت أسير لذكريات “شاحبة” تنضح “بالدماء المسفوحة” و”الجثث” التي تسير على “منامه”. وهو فوق ذلك يعاني من “الغربة” القسرية عن “يمن” لم يعد “سعيدًا”. إنه شخص متغرب عن وطنه وذاته لكنه ملئ بالأمل في أن يعود إلى نفسه. هذه الإضاءة المكثفة لأعماق الشخصية الرئيسية في الرواية تجعل القارئ ينطلق متلهفًا ليبحث عن التفاصيل التي “نثرها” الرقيمي على صفحات روايته “الرشيقة” بصفحاتها المائة، لا تزيد.
(أريد القليل من الأمان، أن تُربت على قلبي الحياة دون أن أجد على أطرافها دماً مسفوحاً “…” حيوات أراقص نسماتها والقلق يتأملنا من بعيد غاضباً وحانقاً، أريد أن أعود إلى نفسي وكل الأشياء التي أحببتها طفلاً، متلألئة دون خدوش أو ندوب، أن أسير متخفًّا طائرًا على أهداب عمري الطويل دون أن تغتالي ذكرى دامية، أريد بلادي السعيدة . ) صفحة 13
وفي رسالته إلى زوجته يمضي نبيل قدمًا في “تشريح ذاته وشرح موقفه من العالم وموقف العالم منه. ومن خلال الرسالة يكتشف القارئ المزيد من أبعاد شخصية “نبيل” كشخص “عاجز” على وشك الجنون بسبب ما يعانيه. وتكتسب الرسالة مزيدًا من الأهمية عندما يقول نبيل لزوجته أن الرسالة لن تصل إليه فنكتشف أنها نوع من “المونولوج” أو التداعي الحر يتخذ من الرقيمي أداة لبناء صورة الشخصية في ذهن القارئ. وتمضي الرسالة / التداعي أبعد من ذلك في توضيح أثر تجربة السجن على نبيل. تجربة بلغ من قساوتها أن نبيل أصبح “يرتعب” من فكرة “العودة” لبيته
(زوجتي العزيزة:
“…” لم أكن أتخيل هذا العجز الذي يعتريني وأنا واقف هنا أرمم بقايا إنسان على وشك الجنون، لن تصلك هذه الرسالة، أعرف بأنها ستبقى عالقة في جروحي وحدي “…” أشعر بالعصيِّ وهي تهوي على عظام الضحية فتصدر منه فرقعات مميتة، اللحم البشري يتحول لأني دخلتُ السجن شهراً، وليلةً “…” حتى صارت فكرة العودة إليكم مرعبة جداً
المخلص نبيل)
المخطوطة:
تشكل مخطوطة “الأب” التي كتبها قبيل رحيله، والتي سلمها أيوب للراوي من أهم الأدوات تي استخدمها الرقيمي في رسم أبعاد الشخصيات “الغائبة” في الرواية. فمن خلال المخطوطة يطلعنا المؤلف على خفايا العلاقة بين الأب والأم وهما شخصيتان “غابتا” عن السرد في صورته “المحكية”. فالمخطوطة الطويلة، بالإضافة لدورها كضوء كاشف للشخصية، “تملأ” فراغات “السرد” التي سكت عنها “الراوي”.
(فكرت كثيراً قبل كتابة هذه الرسالة، لا أعرف هل ستصلكِ يوماً ما، أم ستبقى في ذاكرتي كبقية الأشياء التي أخذت حيِّزاً كبراً مغلقاً حتى الأبد، عندما وصلي الخر كنت حطاماً، هل هذا التعبير مناسب؟ لا أعرف، لكني منذ دخلت هنا وأنا أتحول في كل ثانية إلى حيوان أليف، لم أعد أعبأ بشيء في هذا الوجود إلا حياتكِ وحياة أولادنا، أخرني السجَّان اللعن بأنكِ صرتِ زوجاً لرجل آخر، يا للهول من وقع الخر على قلي، لم أعرف ماذا حدث بعدها، فقدت اتزاني وسط قهقهات حيوانية ملعونة، كنت ألمح في أعينهم شيئاً منك، وأسأل في غيبوبتي كيف لك أن تختارين آخر وأنا ما زلت على قيد الحياة “…”)
على أن الرقيمي لم يكتف بهذه “المعينات” في رسم وبناء شخوصه وإنما استخدم أيضًا “الحكي” و”سرد الأحداث” التقليدي، و”المقاطع الحوارية” في ذلك، مما أكسب روايته “تنوعًا” وقدرةً على شد انتباه القارئ. وتلك واحدة من أهم الغايات التي يسعى إليها الروائي.

أواصل في 3-3 عن العنوان، واللغة، والنصوص الموازية في “الظل المنسي”

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

 

 

قراءة فيلم Into the wild

النور عادل 

فيلم جميل عن شاب جامعي ذكي يغادر منزل أبويه بحثا عن حلمه المتمثل في العيش في البرية متحررا من كل قيود الحضارة المصنوعة بحسبه في القرن العشرين.
صانعوا الفيلم وهو عن قصة حقيقية لمغامر أمريكي (كريس ماكدونالدز) 196‪8 إلى 199‪3  أبدعوا في نقاش عدة ملفات هامة اليوم، العنف الأسري، التشرد، النظام، العائلة، الرجولة، الحكمة. كلا في فصل أو في خلال فصول، فطوال رحلته كان يحتك بمواقف، إلى أن التقى ب “ارون”  العجوز المتقاعد من الجيش ويدور بينهما نقاش يمثل نقاشا محترما عقلانيا بين الأجيال، جيل الحرب العالمية الثانية وجيل عصر الاتاري والسيقا المتأخر في أمريكا. فالعجوز مرتبط بالله وبالكنيسة ويحاول في حواره مع الشاب خلق مشتركات وبالفعل ينجح في تثبيت مركزية الرب دونا عن الكنيسة لكن كريس كان مؤمنا حد التطرف بمركزية الفرد، والمغامرة، وكانت السعادة عنده مختصرة في البرية، والموسيقى والكتب.
رسالة صانعوا الفيلم بالنسبة ليست في الحض على العزلة أو مدح البرية كما يبدو ظاهرا من الفيلم، لكن هناك رسالة مبطنة اشبه بالصفير الخافت لنقاش مركزية الفرد الغربي خلال الفترة من جيل الحرب الثانية إلى عصر الديجيتال. كيف تحولت الأسرة من رحمة إلى نقمة؟! وكيف صارت الكنيسة سجنا للحرية بدلا عن رحاب الملكوت؟! كيف تحول النظام إلى عبء ثقيل على الفرد بدلا عن رافعة للتقدم والازدهار؟! فنراه يدخل دار للرعاية الاجتماعية يتبع لإحدى الكنائس ويطلبون منه بطاقة هوية، لكنه كان بلا أي أوراق، ما جعله بعد تفكير يرفض منحة الكنيسة ويغار إلى محطة قطارات بحثا عن ملجأ فينال منه الحراس ضربا مبرحا، والحراس هنا يمثلون سطوة الدولة وصلفها إذ يقول له أحدهم (نحن السكة الحديد) ما جعل السكة نفسها تأخذ شكلا للدولة الحديثة اللئيمة.
يصر كريس على مواصلة رحلته إلى براري ألاسكا لكنه في طريقه يدون ما مر به، شغفه بأسرة تعيش في منزل مقطورة متحركة وحبه لابنتهم الشابة لكن عزمه على الرحيل يأد الحب في مكانه ويرحل. وهنا جدل هادئ بين الفردية الأنانية الدائرة في فلكها، وبين الحب الفطري باعتباره شركة وعلاقة متعدية بين شخصين قد تؤدي إلى إنجاب آخر وآخرين، وكيف تنتصر الافكار المجردة المتمردة الموغلة في عبادة الذات على الحياة الاجتماعية، وتقوم بتجاوز مؤسسة الأسرة والانجاب وقطع الرحم والاكتفاء بالذات هاديا ورفيق وكل شيء في طريق الحياة المادية.
تأتي اللحظة المفصلية التي يتعرف فيها كريس على حكمة الحياة، ويبكي حسرة وهو يحتضر بعد أن أكل من الجوع من نبتة برية سامة تتشابه مع أخرى مغذية، هنا يقع كريس في وهم المعرفة السطحية المتلقاة من الكتب فقط إذ كان يقرأ ويسير ويدون خبرته البدائية بالبرية.
في لحظة احتضاره يتسع مخيال المؤلف بناءا على ما قرأه واطلع عليه من مذكرات كريس الأصلية إذ يدخلنا في عقل كريس المتمرد على الحياة المنظمة وعلى الدولة ويرينا له وهو يحتضر مشتاقا لحضن والديه، كيف دون وهو يحتضر إيمانه المتأخر بأن الحب الحقيقي هو في مشاركة الآخرين السعادة.
كأن الفيلم صوت للحركة الاناركية الصاعدة في عموم أوربا وأمريكا، ويبدو انه ناقم على الديمقراطية الليبرالية الحديثة التي باتت تغلب مصالح نسبة الواحد بالمئة على البقية الغالبة المسحوقة

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

 

 

(هي عندي مٍثل بلقيس)

ما أُحيلاها منيرة
سفرت عند المقام
ما الذ الحب مسموعاً
على حد الكلام

إنتشى الناقوس
صلصل
أشرقت في العين
طي طلوعها
بدر التمام

أهرقت دمعي
سفوحاً
أضرمت في القلب
نوراً
وسلام

هي عندي مثل
(فينوس)
إذا غاب الجمال
هي عندي
(ديدمونة)
وعطيلا رابط الجاش
يراقب سترها
هونا فتفضحه
الظلال

هي عندي
(نفرتيتي)
كيفما قد يصبح القمر
هلال

ما أُحيلاها وفيها
من فيوض الرب
ذكرى
ومثال

هي من الطاف ربي
والبشارات
من إنعام ربي
والمسرات
أينعت في خصب أيامي
ومنحتني
الحياة

أزهرت كالروض في
بيداء عمري
أسرجت خيلي
وظلي
فاستضاء الكون
في حلك
العشيات

هي بلقيس
وعرشي
هي محراب
وغار

هي لله
وبالله
ومنها طلسمين

شفة عطشي
وخد مثل حد السيف
تلمود
ونار
هي ريق
مثل كوثر
يفقد الشيخ
الوقار

هي عندي
مثل هدهد
أرتجيها
وأطالعها
كيفما
تزدري اللُجة
تمضي نحو
روحي
علها تشفي
جروحي

كشفت عن ساقها
ترجو العبور
والنجيمات
حضور

والقواديس ترش الماء
تهدر
غير أن قد عاقها
صرح ممرد
من قوارير
ومرمر

يا إلهي
أيكون الخير في
طي البلايا
أيكون النور مخبوءاً على
حد الرزايا

يا إلهي
كيف لي حين
إنفضاض الدمع
أن أنسى الوصايا

أين مني قلبها
أين مني
حينها قد
خاب ظني
حيثما قد
أرمضت قدماي
بالصبر
ولانت هينات العسر
أهدرت المواعيد
البلايا

وأحتشدت على فناء
اللوعة الأولى
بكيت علي شروف الروح
في ليل
العمايا

غير أني
يا وكيلي في النهايات
أرى الطيف يلاحقني
يجالدني
فأخذه بيمناي
وأسترضي
الحنايا

مدثر الأزرق

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

(أشرقَتْ عيناي على أبٍ لم أعرفْ أنَّ له صفة أخرى غير “خالي الشفيع” … يدي في يدهِ دومًا … أجلسُ على صدرهِ … أو كتفيهِ … تحيطُ يداي برأسهِ … هو أبي، رديف دراجتهِ الناريةِ، وبجانبِه على عربته بعد ذلك. لم أكن لأعلم أنَّه ليس أبي لولا نظرة غريبة مِلئها الحزنِ تكسو العيونَ فجأةً، ومسحِ على رأسي مع همهماتٍ بصوتٍ خفيض، حتَّى سمعتُها يومًا تقول: «الله يرحم النعيم..! » سألتُ أمي «مَن هو النعيم؟». فقالتْ: «إنَّه والدك تُوفّي قبل ميلادك». سألتها «وماذا يفعلُ الأبُ إذا لم يُتَوَفَ؟”. بكتْ أمي قائلة: «ما يفعله خالك الشفيع» )…

 

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

اليوم العالمي للرواية العربي يحتفل العالم العربي في الثاني عشر من اكتوبر من كل عام باليوم العالمي للرواية العربية

فن الرواية
سلسلة من الأحداث لسرد بسرد نثري طويل يصف شخصيات واقعية وخيالية واحداث على شكل قصص متسلسلة كما انها اكبر الأجناس القصصية من حيث الحجم وتسلسل الأحداث…

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

 

أماني هانم 

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.