Take a fresh look at your lifestyle.

بياض الاشرعه -صلاح الدين عبدالمطلب -وجه الشبه بين غربالا وكالالا

بياض الاشرعة/صلاح الدين عبدالمطلب

/ وجه الشبه بين(غربالالا وكالالا )وإمكانية تواجدهما في فريق واحد/

الخرطوم/عشق البلد الالكترونية

:- اثناء اطلاعي ومروري لقروبات سيد البلد وزعيمها الأبدي، المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة علي الشبكة العنكبوتية، وهي بالطبع ما فتئت تقدم خدمات جليلة ومفيدة إفادة حاجة الإنسان الأزرق للمعرفة والعلوم المختلفة ،كما تقدم اخبار ومعلومات وتعليقات وابداالآراء المختلفة في الشؤون الهلالية الرامية للاعجاب المفرط بما ظلت تقدمه إدارة النادي والجهاز الفني واللعيبة وانصار النادي العريق بعراقة اللونين الأزرق والأبيض ،مع استبيان مواضع القبول والاعتراض في كل أمر يندرج حدب مصلحة جمهورية الهلال الممتدة بامتداد رقعة وطني الحبيب، حيث لفت انتباهي وأثار إعجابي حد الثمالة وشغف الفؤاد ،ذلك التعليق الذي اورده قروب(الهلال السوداني )علي الواتس اب ،مكتوب عليه(غربالالا )علي وزن(كالالا )ممهور(بلقطة )المهاجم المرعب محمد عبدالرحمن الغربال عندما احرز هدف التعادل في شباك الشباب التنزاني وبجوار صورة الغربال صورة المشجعة التنزانية التي ناصرة الهلال ومشاهد فرحتها بهدف الغربال، الأمر الذي جعل إدارة الهلال ان تقدم لها رقاع الدعوة بحضور مباراة الإياب بالجوهرة الزرقاء هي واسرتها، حقيقة صورة الغربال الجميلة التي تعكس عمق فرحته بهدف التعديل، تحمل في طياتها معاني هائلة ومتعددة من التعابير والإعجاب وإظهار حبوره المفرط علي تقاسيم وجهه المصحوب بصرخة مدوية اهتزت معها مدرجات ملعب بنجامين ماكابا حتي تساقط أنصار اليانغا افريكانا الذين لازوا بالنواح المتواصل والمدامع الجارفة حد السيل، وكان الرعب والخوف يتعقبان لعيبة الشباب قبل جهازهم الفني والاداري طوال زمن اللقاء حتي نهايته ،وعلي النقيض تماما تكون هذه( اللقطة )والصورة العبرة عن الأفراح الزرقاء والتي تعمقت بعيدا في ابداننا وهي تحكي روعة الهدف التعادلي الجميل الذي كفل لجمهور الهلال مصادر البهجه والسرور ولازال حديثا للقاصي والداني بصفة الإستمرار والتعميم، ولربما يكون سببا لتأهل الهلال علي حساب الشباب التنزاني بإذن الله تعالى، بينما حملت لقطة الغربال نوع من انواع الفخر والشموخ المفضي للرد الحاسم، ولسان حاله يقول لهم، مثل ما عندكم كالالا لدينا الغربالالا ومثل ما يحرز كالالا فإن الغربالالا ليس بأقل منه في شيء، وعلي الرأي الذي اتفق علي إتفاق كونمها الاثنين(الغربالالا وكالالا )من مواليد منطقة الجزاء ويحرزون الاهداف من أنصاف الفرص وقلتها، ويحرزان سواء كان ذلك عبر المجهود الفردي او الجماعي، وكلاهما يتمتع بشعبية جارفة من الأنصار والمريدين والمحبين والعشاق، فمثل ما تتواجد صور النجم كالالا علي السيارات والاماكن العامة والصحف والمجلات، فإن الغربال يجد حظا اوفر من ذلك بمراحل عديدة ملاءها الاحترام والتقدير والعشق السرمدي والإعجاب حد الثمالة ،بقدر ما يكنه اللاعب من ولاء مقدس تجاه ناديه وانصاره، فإن هذه الإمكانيات العالية الرفيعة التي يتمتعا بها النجمين لهي قادرة لاحكام السيطرة الفردية من الإعجاب والعشق الغير ممنوع من لدن أنصار الناديان الكبيران(الهلال، الشباب ) للحد الذي لم يدع مجالا للمشاركة والافاضة لغيرهما من بقية لاعبي الناديان، وتنعدم الغيرة في مثل هذه المواقف التي لا يملكون لها سبيلا، بقدر معرفتهم لهذه الجوانب التي تخص كرة القدم، ولا يتحرجون من ذلك باعتباره واقع يلامس هذه اللعبة الشعبية الاولي في العالم، فإن اجتماع هذه الصفات التي تتوفر في نجمينا محل الحدث و الحديث اذا كان اجتماعها في فريق واحد وتشكيلة واحدة، فذلك يكون مجمع المتعة والإثارة والفن الرامي لمعدن الانتصارات والتفوق الدائم، لذلك الفريق او التشكيلة ذات الفأل الحسن والحظ السعيد، لذلك تقودنا التمنيات والامال العراض وفق ارادة مجلس الكيان الازرق بضرورة وجود المبدع كالالا مع فرقة الزعيم الأزرق، الامر الذي جعل من مفاوضاته سابقا ولاحقا شئ تستوجبه الضرورة ،ولولا تعند إدارة الشباب لكان اللاعب بين ظهرانينا الآن، ولكنها تطمح في بلوغ ناديها ادوار متقدمة خلال هذه البطولة الافريقية غير ان فقدان اللاعب من النادي لربما يضع حد فاصلا من الخلافات بين النادي وانصاره، علي الرغم من القيمة المالية المرتفعة التي قدمها الهلال للشباب، ولربما تواجد كالالا بشعار الهلال مرهون بخروج الشباب التنزاني من مسابقتي الأبطال والكنفدرالية، الامر الذي اكده لي علي الصعيد الشخصي احد أصدقائي بدارالسلام العاصمة التنزانية ولديه علاقة بكرة القدم التنزانية كما له علاقة بعدد مميز من الصحفين والاعلامين التنزانيين ،ويبدو ان اللاعب يطمح في الإحتراف الأوربي. ولكن إدارة الهلال بامكانياتها المالية الضخمة يمكن تطوع التفاصيل و(الكاش يقلل النقاش )وان كانت الطموح تتشابة لعين الشمس تلوح في افق ومستقبل هذه الادارة المتمكنة للغاية استجلاب محترفين ارفع مستوي من هذا الكالالا ،وان طال السفر، شراع اخير :- سيروا نحن معكم نشد من ازركم ونقف معكم فأنتم مستقبل الهلال الزاهر والمزدهر، وشقيش ما تقبلي يا ادارتنا في قلوبنا محبتك متكية، ونلتقي بإذن الله، اللهم انصر الهلال علي الشباب التنزاني مثني وثلاث ورباع يا رب العالمين،

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.