Take a fresh look at your lifestyle.

بياض الاشرعة/صلاح الدين عبدالمطلب/اصداء حول رباعية الهلال في الأمل/الخرطوم/صحيفة عشق البلد الالكترونية

بياض الاشرعة/صلاح الدين عبدالمطلب/اصداء حول رباعية الهلال في الأمل/الخرطوم/صحيفة عشق البلد الالكترونية :- بالرجوع الي مباراة الهلال و الأمل، باستاذ عطبرة، التي انتصر فيها الهلال باربعه اهداف مقابل هدف وحيد نتج عن خطاء مشترك بين حائط السد والحارس ابو عشرين بعدم توجيهه لعناصر الحائط وايقافهم بالصورة التي تغطي مرماه، وهذه يا أبو عشرين ابجديات كرة القدم يقوم بها الحارس قبل تنفيذ الركلات الحرة المباشرة، فيقوم بقفل المنافس المؤدية الي المرمي، وليس من الضروري الذهاب حيث الحائط، لكن يكفي الكلام والإشارة من بعيد. عودنا ابو عشرين دائما كلما يؤدي مباراة جميل ينال بها رضا واستحسان الجميع، يأتي في مباراة اخري فيتراجع خلالها، الف خطوة للوراء (معقوله يا ابو عشرين )صحيح احرز رماة الهلال اربعة اهداف، لكن ولوج هدف بهذه السهولة في مرمانا امر غير مقبول ولا مهضوم ،ولا داعي لذكر اخطائه المتكرره وكبدتنا خسائر فادحة وكلفتنا ما لا نطيق وكانت مصدر إزعاج وسبة لاحقتنا ايام عدة، خصوصا كانت امام الد خصوم كبير القوم وزعيم الجماعة وفي مناسبة قارية. لكن إذا لم ينتبه ابو عشرين الذي احبته جماهير الهلال واسمته(لون الدم )وفي الخاطر موقفه الشجاع المصاحب لتسجيله للهلال علي الرغم من مضايقات العرضة جنوب، ولازالت جماهير الهلال تحتفظ له بمكانة في الدواخل والاعماق فعليه تقدير مواقف انصار الازرق الوهاج معه، والا سوف يافل نجمه ويلاقي مصير التلاشي والنسيا ويتخذ موقعا قصيا بدكة البدلاء، وللهلال حراس يحمون عرينه العاصي، ومدرب يعرف كيف يتعامل مع مثل هذه اللعيبة الذين يصاحب ادائهم نوع من انواع اللامبالاة وعدم الجدية، ولا يعترف بالاسماء اللامع بريقها، كما رأينا بامهات أعيننا، كيف تصرف مع الغربال وياسر مزمل، عندما تركهم عند دكة البدلاء خلال مباراة الهلال والشباب التنزاني بدارالسلام ولم يشركهما الا في شوط اللعب الثاني ،وكرر ذات الشئ مع وليد الشعلة واجاجون، حتي قبل مباراة الأمل عطبرة، من الملاحظ ان اي لاعب يضعه فلوران في دكة البدلاء يكون أكثر قوة ويتحين الفرصة التي يمكن ان تعود به الي موقعة القديم، لذلك تكون عودته عودة الروح الي أدائه الجيد ،وهذا الامر يفيد اللاعب أكثر من فائدته للفريق، كما يخلق نوع من انواع التنافس اواسط لاعبي الهلال، فإن المدرب عرف كيف يتعامل مع عناصره واي لاعب لا يقدم اداءا جيدا دكة البدلاء اولي به، فهذا هو الهلال فإن لم تستطيع ارتداء شعاره وتقابل بشراسة واضحة وصريحة فإن هذا النادي ليس مكانا للتراخي والهوان، إنما مكان لبزل العطاء الممهور بالروح القتالية والحماس في الأداء والجدية المفرطة،..كانت مباراة الهلال والأمل سانحة للبدلا لإثبات وجودهم من عدمه في التشكيلة الأساسية وسياسة المداورة التي تعمل لخلق تشكيلة شبه ثابتة عند الاستحقاقات القارية ومن خلالها يدرك الداهية الكنغولي أي من عناصره أنسب للمهمة ، وبدت ألمداورة من لقاء الأمل ،حيث لعب الهلال بتشكيل تتغلب عليه عناصر بعيدة عن آخر المباريات وقريبة من دكة البدلاء ،وهي جاءت علي النحو الاتي، ابو عشرين في حراسة عرين الأسود الزرقاء، وفكتور نيانكي وسلمون بانغا وأطهر الطاهر وفارس عبدالله في الدفاع، صلاح عادل وبوغبا وعثمان ميسي في الوسط، لامين جارجو واجاجون والشعلة مثلث هجوم. قد يكون فيكتور نيانكي وصلاح عادل وابو عشرين، فقط لعيبة مواظبة علي التشكيلة الأساسية، ولكن أدت اللقاء اداءا جميلا توجته باربعه اهداف ولا اروع من فك الأسد امل الحديد والنار.. شراع اخير:- بعد الرباعية الجميلة في شباك الأمل ،يستعد هلال الملايين لملاقات الفلاح عطبرة علي استاد عطبرة خلال الدوري الممتاذ السوداني يوم غدا الاثنين عند الساعة ٦ مساءا ونتوقع ان تكون حامية الوطيس علي اثر الاستعداد الجيد والجاهزية للفريقين لان الفلاح خسر اخر مباراته امام المريخ بهدفين دون مقابل، لذلك ليس لديه خلال مباراة الغد ما يخسره لذلك نتوقع ان يقاتل بكل ضراوة، وعلي فلوران ابينجي ان يضع الف حساب لهذا الأسد الجريح، ان يضع خطة محكمة تفضي لنصرة الزعيم الأزرق، وبالتالي نأتي من عطبرة وفي كنانتنا(٦)نقاط تدعم مشوار الأزرق خلال هذه البطولة والاحتفاظ بلقبه المحبب، اللهم انصر الهلال يا رب العالمين.

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.