Take a fresh look at your lifestyle.

بياض الاشرعة/صلاح الدين عبدالمطلب/جرس انزار مبكر/الخرطوم، صحيفة عشق البلد الالكترونية

بياض الاشرعة/صلاح الدين عبدالمطلب/جرس انزار مبكر/الخرطوم صحيفة عشق البلد الالكترونية:- وجهت الرابطة كوستي رسالة شديدة اللهجة وجرس انزار مبكر، للقمة السودانية وأعلنت عن وقف سيطرتها وسلسلة انتصاراتها المتكررة علي اندية الدوري الممتاذ السوداني، ذلك عندما استحقت الفوز علي المريخ امس الأول باستاذ(كوستاريكا )كما يحلو التنادي علي مجريات لسان (زول )كوستي تلك المدينة العريقة التي تحكي عن روعة إنسان عاشق ولهان للمستديرة، الحقت به هزيمة عادية لمريخ مترنح هزيل، بالقدر الذي لم تشبع خلاله مشجع كوستي بقدر رغبته الطموحة بتوسيع وزيادة الاهداف في شباك الوصيف الدائم، وان أنتهاء اللقاء بهدف واحدفقط في شباك المريخ لم يلبي رغبة جماهير كوستاريكا المتعطشة لجندلة الوصيف بأكثر منه في وقت وقفت فيه شعاب الوصيف حائرة امام المد المتدفق كالسيل الهادر علي مرمي المريخ، بتنوع العاب الرابطة بالانتقال السريع والتمركز السليم وتعدد اختراقات دفاع الوصيف الهش، الامر الذي نتج عنه ارتكاب مخالفة داخل منطقة الجزاء لم يتردد حكم اللقاء في احتساب ركلة جزاء ارتكبت مع ولدنا الكسمبر الذي انشاء طرقات وممرات واسعة في منطقة دفاع المريخ، سددها ايمن باشري محرز منها هدف اللقاء الوحيد الحار، وتحامل حكم اللقاء مع لاعب المريخ احمد بيبو الذي عطل الكسمبر من الخلف وهو في حالة انفراد تام بالمرمي، ولم يشهر له الكرت الأحمر المستحق كما قام الحكم الرابع باحتساب اكثر من (١٠)دقائق كزمن بدل ضائع، بغية ان يتعادل المريخ، ولكن فاقد الشيء لا يعطيه،لم يعترض احد في احتساب ضربة الجزاء الواضحة، حتي اعلام المريخ ذو الضبابية الدائمه الذي اوصل الوصيف لهذا الدرك السحيق، لم تكفي(١٠)دقائق لمعادلة ولو جئنا بمثلها مدد ،فتبخرة احلام زلوط ذات الروائح النتنة التي ازكمة الانوف، فإذا ظل المريخ يؤدي مبارياته بهذا الشكل المخيف وهو ديدنه فإنه لا مناص سوف يفقد مكان وصافته المسجل باسمه كما فقد هذه الوصافة في كأس السودان، وفي الأخبار الحال في القلعة الحمراء لا يسر عدو ولا صديق، ولطالما سمعنا باقالة القرايري وتكليف جبرة، والله يكون في عونك يا جبرة، ولكن يصلح القول بان تكون هزيمة المريخ امام الرابطة بمثابة انزار لهلالنا العديل والزين علي الرغم من الجاهزية التي تتحكم في فواصل ادائه المميز وتشريفه المنيف لقاعدته الجماهيرية وجنائزية المريخ،إلا ان عودت اللعب التنافسي في الولايات خلال الفرق التي تمثلها، يمثل ذلك حاجز وبرزخ لا يبغي خلالهما النصر المضمون والفوز المتكرر لطرفي القمة بقدر تفاديها لمثل هذه اللقاءات بشئ من الاحتراز ،وما يهمنا هنا ان ننبه هلالنا العظيم بعظمته ان يتخذ الحيطة والحذر بان يختار فلوران ابينجي رجال يصلحون للقتال وشراسة المواقف الصعبة كما يجب الإهتمام بمباريات الولايات لان فرقها تلعب امام ناظر جماهيرهم مما يتطلب من عناصر الفريق بزل الجهد لتحقيق النصرا والتعادل علي اقل تقدير، وفي الخاطر تقديم افضل العروض لشيء في نفسها ترمي لمرام ذاتية، فالذي واجهه الوصيف لا نريد أن نشرب من ذات الكأس المسموم الذي أصابت مياهه المريخ في مقتل بمعركة كوستي الضارية، شراع اخير:- يواصل هلال السودان تمارينه المكثفة علي الاضواء الطبيعية في نهار أزرق، بعد تأجيل مباراته امام الوادي نيالا، حتي يجهز لقاهر المريخ يوم الخميس المقبل علي عشب الجوهرة الزرقاء في إطار منافسات الدوري الممتاذ السوداني، وتجري تمارينه في وضح النهار، لاستخدام ملعب الجوهرة الزرقاء لمنافسات بطولة سيكافا التي نزكرها وفي القلب حسرة تتفشى أنفاسها الحارقة فتتخلل عشب الجوهرة الزرقاء فتصيبه بالداء المميت بالعدوة المنقولة من اقدام سيكافا، وتتمني امة الهلال ان يحلق طائر الشؤوم خارج محيط الجوهرة الزرقاء حتي تتهيأ وتمهد الطريق لمجموعات دوري أبطال أفريقيا بعد ان ترتدي حلة ذاهية وتتبرج في فتنة تسر الناظرين.

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.