Take a fresh look at your lifestyle.

ضربة جزاء _ انور ود صغير – الزيداب: دايرين كورة منتظمة.. انصفوا المنطقة يااتحادنا العام ويا فرعي الدامر..

* منطقة الزيداب هي اول منطقة شهدت مشروعا زراعيا في السودان بالطرق الحديثة (الري الانسيابي) فيالعام 1905 كنواة وكمشروع تجريبي لمشروع الجزيرة عماد الاقتصاد في السودان.. تقع المنطقة بين شمال شندي وجنوب الدامر
* كل الشعوب والمناطق في سوداننا الحبيب وفي العالم أجمع تتطور وتتقدم الي الامام في كل المجالات.. الا الزيداب رغم غناها بثروتها الزراعيه.. فهل يصدق عاقل ان هذه المنطقة بعد ان كانت محلية تدحرجت لتكون مجرد وحدة تابعة لمحلية الدامر!!!! وانها رغم مساحتها الشاسعة وقراها الكثيرة ليس بها كرة بالمعنى الحقيقي للكرة!!! انصفوا المنطقة يااهل الشأن
* ولأن هذه الزاوية تهتم بالشان الرياضي عامة وكرة القدم خاصة.. فستركز جل اهتمامها في الرياضة بتلك المنطقة أو دعونا ان نقول السودان المنسي رياضيا…
* قرأت جدول مباريات كأس السودان.. فوجدت فيه فرق ومناطق تكاد تكون معدومة عندما كانت الزيداب تلعب بفرق قراها.. وما اكثرها… وهي تزرع القطن بالمشروع الذي هو الاساس لمشروع الجزيرة، وبالتالي السودان. فتحسرت وتعجيت ليس من وجود تلك الفرق ضمن الفرق التي سوف ستشارك في مباريات كأس السودان.. بل كان مصدر الحسرة والتعجب هو منطقة الزيداب التي.. رغم عراقتها.. ليس بها دوريا منظما يااتحاد عام ويااتحاد الدامر
* رغم ذلك استبشرنا خيرا قبل عامين ونيف.. بأن الزيداب سيكون بها اتحاد فرعي يتبع لا اتحاد الدامر.. وأنشئ بها دوري تقريبا وكما قيل لتحديد درجات الفرق.. الأولي والثانية والثالثة
* بدات الدورة وسط فرح وسرور أهل المنطقة… وكان من الطبيعي ان تسير بعض المناكفات والمشاكل بين مشجعي الفرق المختلفة.. فتلك المشاكل عهدناها حتي بين فريقي القمة السودانية.. الهلال والمريخ.. ودائما ما يتدخل الاتحاد بقوانينه للحد من ذلك واعطاء كل ذي حق حقه..
* في احدي المباريات حدث بعض الشغب بين مشجعي الفريقين المتباريين.. فاصدر اتحاد الدامر قرارا بتعليق الدوري في المنطقة وتم تنفيذ القرار..
* ومع ذلك استبشرت الفرق خيرا بان الاتحاد وخلال فترة قصيرة سيقوم بعلاج وايجاد حل للكرة بالمحلية عموما ووحدة الزيداب الادارية خصوصا.. وظللنا ننتظر.. وننتظر.. وننتظر… ولكن الي متي..
نتمنى ان نجد الرد منك ايها الاتحاد العام بواسطة اتحادك الفرعي بالدامر!!
ولنا عودة!!

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.