Take a fresh look at your lifestyle.

بياض الاشرعة/صلاح الدين عبدالمطلب محمد/شكوة الوصيف علي الرصيف/الخرطوم، صحيفة عشق البلد الالكترونية

بياض الاشرعة/صلاح الدين عبدالمطلب/شكوة الوصيف علي الرصيف/الخرطوم، صحيفة عشق البلد الالكترونية :- الشكاوي عندهم اسهل من شرب الماء، إذ تقف علي رصيف الإنتظار دائما وابدا، ولربما تكتب قبل نهاية المباراة متي ما كانت لحظات المباراة توحي بهزيمتهم ،تكتب من عصرا بدري لشيء في أنفسهم يحركهم، ويستمدون قوة تقديم الشكاوي من خلال شح الثقة في امكانيات لاعبي المريخ ومقدراتهم الفنية وذلك من خلال ترنح عناصر الوصيف الدائم في أواخر المناسبات القارية او المحلية والتراجع المخيف الذي ظلت تقدمه عناصر الوصيف منذ لقاء اهلي طرابلس الذي تأهل المريخ علي حسابه ولولا رعونة لاعبي الأهلي وضيائهم لركلة جزاء، لكان المريخ في خبر كان، وحتي تاريخ اللحظة لم يقدم اداءا جيدا، ذلك بشهادة الخبرا والمحللين والمدربين اصحاب الشأن الرياضي قاطبة، في الوقت الذي ظل فيه اعلام المريخ يضلل ويطبل انصار النادي حتي بلوغ هذه المشاهد الهزيلة، وطفق يلوح بشكوة ضد ايمن باشري والكسمبر اقصد في حكم المباراة باعتباره من كوستي، بدل ما يقوم الإعلام الاحمر في تصويب النادي في الإتجاه الصحيح والعمل علي استقرار الجهازان الاداري والفني وتهيئت بيئة افضل لعناصر الفريق، لكن كان إعلام التطبيل ياخذ بجانبه عوامل الخراب والدمار، شكوة المريخ، مفادها، ان الاتحاد عجز في ترحيل الحكام الذين يديرون مباراة الرابطة كوستي والمريخ، فقام بتعين حكم وسط من كوستي، وهذا لأمري اختصاص لجنة الحكام المركزية، تعين من تشاء وتختار من تشاء بيدها اختصاص ذاتي غير قابل للتدخل، فالتحكيم في الأصل أمانة تستوعب في بواطنها ميزات العدالة والحياد ،حتي لا يؤتى التحكيم من كل جانب يدعي انتمائه لجهة ما، فبتالي مسمار كوستي الذي غرس في متوسط الرأس الاحمر، كان صحيحا، وليس للرابطة اختصاص في تعين الحكام او عدمه، وان ما يقوم به المريخ عبارة عن فرفرة مزبوح، وهذه الشكوة لا تسوي حتي المداد الذي سكب من اجلها، والسؤال الواجب طرحه، الي متي يقوم المريخ في تقديم الشكاوي متي ما انهزم امام فرق الممتاذ، او متي تتوقف، ام المقصود من وراء ذلك تخفيف آثار الهزيمة حتي تهدأ النفوس الحمراء ويعيشون علي امل كسب نقاط المباراة عبرها، فالذي يستطيع ان يقنع المريخاب إدارة علي جهاز فني علي انصار، بأن الهزيمة شىء متوقع في كرة القدم واحد اضلعها الثلاثه، يكون المجتمع الرياضي السوداني، ممتن له ايما امتنان، ويستحق ان يدخل موسوعة غنيس للأرقام القياسية، ويبقي مسمار كوستي حاااار ما بندار. شراع اخير :- قالوا ليك الكسمبر سألوه عن افضل المناطق والطرقات والشوارع التي مررت بها بكل سهولة ويسر وانت سايق هجوم الرابطة كوستي؟ قال ليهم بلاء تردد شوارع وطرقات ومناطق دفاع المريخ..قال ليك الجماعة مجرد ما سمعوا الكلام ده، كل مهاجمين الدوري الممتاذ سايقين أقدامهم منتظرين مباريات المريخ، عشان يتفسحوا في الشوارع والطرقات والمناطق الجميلة دي.

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.