Take a fresh look at your lifestyle.

ضربه حره محمدعبدالرحمن الساير لجان الاتحاد المنحازه الخرطوم/صحيفة عشق البلد

ضربه حره
محمدعبدالرحمن الساير
لجان الاتحاد المنحازه
الخرطوم/ صحيفة عشق البلد

• لم يتغير الوصايفه مع تغير الايام .وتبدل الاحوال والاوضاع ولم تعلمهم ازماتهم وقضاياهم بل لم يتنبهوا الى ان التجارب المفرحة والحزينة هى للتعلم واغتنام الزاد ! فقد اجتهدوا كثيرا .فى امتطاء مراكب الوهم وادعاء الزعامه والريادة وصلوا اخيرا وليس اخر الى الصاق التهم الباطله بادعاء ان التحكيم الذي هو جزء اصيل من اتحادهم الراعى للرياضه .يعمل على دعم الهلال لتاكيد تفوقه على الاخرين وهى ( فرية وكزبه ) ابتكرها اعلامهم لتضليل الراى العام واستغفال الجميع عن الحقيقه التى يخفونها ! بما ان ( جاكومهم) قد اقر بهيمنتهم وتملكهم لمفاتيح القرار بكل اللجان الاتحاديه . مع ان اعترافه لم يضف جديد اصلا من حيث انها ( ثوابت ) الكل مدرك للمعلومة .

والحال ينبئ عن السؤال حتى بالامس القريب ( نقض) حكم مباراتهم مع اهلى شندى هدف ملعوب – بلا اى مبرر او سبب وجيه وبعدها منح هدف من خطأ واضح وعرقلة مقصوده حتى تخرج المباراة لصالحهم ولتعويض الخسارة التى لحقت بهم من العائد للمنافسه الرابطه كوستى .
• فالوصايفه هم النادى الوحيد المتخصص فى ادارة الاذمات وتعكير الاجواء .بتلفيق وحبك الحجج والزرائع لتغير ملامح المسار بشكاوى و( لولوه)
لذا اتوقع تعويضهم لاى خسارة باحد الطرق التى اعتادوها – استمالة الحكام او انتهاج اسلوب الشكاوى .
مباراتهم مع اهلى شندى بداية ( قبيحه) لموسم قد يفسدونه بما اعتادوا عليه .
فالملاحظ ان الانديه قد تطور اداؤها وهى نتيجه حتميه لتنافس يقوم على الاصرار والعزيمه من اجل البقاء على الاقل !
اندية القمه عليها توقع (نديه) ومواجهات حقيقيه وصعبه هذا العام وهو ما يشكل عديد المحطات لتاثيرات الوصايفه الذين لايثقون فى قدراتهم وبرامجهم .
• سيد البلد ليس بحاجة لدعم او مساعدة تحكيميه او غيرها. ولان السوابق دائما تفضح اقوال الوصايفه الذين حاذوا على بطولات عديدة بطرق ملتويه واساليب اكثر قبح .

ظللنا على امل تغير المفاهيم والتنازل عن الاساليب السالبه التى اعاقت نهوض وتطور رياضتنا. بعد تدهور استمر طويلا الا ان المتاح من وضعية حاليه لايطمئن. او يحفز لتغير ممكن او وارد على الاقل الا بعد عهود وازمان ليست بقريبه !

• انتهاك حقوق الاخر لا يعنى ( الفهلوة والنجاعة) .لكنه سوف يكون خصم على نجاحات فى تجارب اخرى .( وان الظلم ظلمات ) !
وان خيبات الوصايفه العديده هى من صنع ايديهم ولسوف تمتد خيباتهم ان لم يتراجعوا او يتداركوا سوء مسارهم وتطاولهم على الاخرين •

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.