Take a fresh look at your lifestyle.

ضربه حره محمدعبدالرحمن الساير صراخ المجانين الخرطوم/ صحيفة عشق البلد

ضربه حره
محمدعبدالرحمن الساير
صراخ المجانين
الخرطوم/صحيفة عشق البلد

• كالعادة ظهرت صحافة بنى دلقون متحججه بسوء الملاعب التى غصمت ظهر ناديهم فى كل من كوستى ومروى .

ابرع الطبال الذي اعترف بسوء العناصر التى ادت اخر مبارتين لهم . الا انه وضع كل اللوم على مدربهم الغرايرى الذي وصفه فى سابقه بالفيلسوف والمعلم .

• ظنناه تنازل عن اوهامه وادعاءاته التى اعتادها فى تلميع ( الرواكيب) ونعتها بالالقاب العالمية والزعامة ( الفشوش) الا انه عاد ملتفا على اقواله ( مغالطا) متحججا بسوء الملاعب والتوقيت المجحف فى برمجة مبارياتهم من قبل الاتحاد الذي يجامل الهلال .
فالرجل لايجد بد الا بايقحام اسم الهلال حتى فى خيباتهم البعيدة عن الهلال .

• سوء الملاعب لم افهم لها اى معنى لان العديد من الاندية ادت مبارياتها بتلك الملاعب ولم نسمع باى احتجاج او تذمر بعد مبارياتهم او قبلها .

مباراتهم مع اهلى مروى اسوء ما بها ان الحكم منحهم تعادلا غير مستحق . وذلك ما حذرنا بشانه ان التحكيم لسوف يفسد دورة هذا العام بالتاثير على نتائج بعد المباريات التى يكون الدلاقين طرفا فيها . مما يسيئ لشرف المنافسه والقيم التى تقوم عليها الرياضه .

• المستوى الذي يؤدى به الدلاقين هذا الموسم قد يعجل بتعديل وتصحيح المسار الرياضى الذي لوثوه بسلوكياتهم اللئيمة وتجاوزاتهم التى قابلها الداعمون بالسند والتشجيع .

• اندية الولايات قد عقدت العزم بتاديب الدلاقين بما يليق بعندهم وازدراهم وذلك يعد صحوة لمن كانوا اكثر تنازلا عن حقوقهم .
باستمرار ثورة الولايات لسوف يحد من فوضى وفساد كان معدا هذا العام حسب تاكيدات الجاكومى بتملكهم للجان الاتحاد مما يعد سابقه خطيرة لنادى يعد ضمن المؤسسين للرياضه بالبلاد ويعمل على خرق القوانين .

فليلقن اولاد بنى دلقون دروسا فى كل ملعب حتى يخرجوا صفر اليدين مع مراعاة احتمالية حصولهم على ما يدفعهم رفع شكاوى وتظلم نامل عدم اتاحة الفرصه المناسبة لهم مع التنبه لتامرات التحكيم ودعمه لهم وبتلك الطريقه المحكمه . لامحالة سوف يحالون للدرك الاسفل ولسوف يلقون فى القاع بلا سند او داعم .

يجب احكام كل المنافز التى اعتادوا الخروج بها والظهور على اكتاف الغير .
• سوف تظل الاوضاع جيدة يسودها الهدوء والاستقرار ان تمت محاصرة الدلاقين فى ركن قصيا •

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.