Take a fresh look at your lifestyle.

ضربه حره محمدعبدالرحمن الساير الرهان الخاسر السودان/ عشق البلد

ضربه حره
محمدعبدالرحمن الساير
الرهان الخاسر
السودان/ عشق البلد

& الرهان على مهنية ونزاهة اعلامى برامج الرياضه بالازاعة والتلفزيون هو رهان خاسر بكل المقايس . فبمثل ما يسطير نادى ما يعرف ب ( الدلقون) على لجان الاتحاد فهم الاكثر تحكما ايضا فيما يبث وينشر( رياضيا) عبر تلك البرامج المشاهدة من اغلب الرياضين !

& برنامج (عالم الرياضه) كمامعلوم انه الاكثر متابعة بما يقدمه (سابقا) من مواد شيقه وجازبه وتحليلات موضوعيه ومنطقيه ، لحقيقة احداث رياضيه تنقل بحياديه وامانه .
فقد جرى استفتاء قبل عام عن اهم البرامج الاكثر مشاهدة فكان برنامج ( عالم الرياضه)هو المسيطر على المشهد باهميته بما ان اغلب السودانين ٠٠ عشاقا للرياضه بكل انواعها .

تغير شكل البرنامج بعد التحولات الكبيره بتقاعد او رحيل من اثروا الساحه الرياضيه بابداعاتهم ونزاهتهم فى تقديم نوع المادة بالشكل الذي يتقبله الجميع ويكون له الاثر الطيب ( المقنع) فى النفوس ، تغير وتبدل كبير قد حدث حيث لم يتبقي من ماضي وتاريخ هذا البرنامج الا تلك ( الموسيقي ) والصوت المصاحب الذي يعلن عن بدء انطلاقة كل حلقه جديده فى يوم جديد .

& تعاقب علي هذا البرنامج اجيال كنا نامل ان تكن كل مجموعه امتداد لسابقتها ولكنها كانت خصم فى المظهر والمضمون .

اما برنامج الرياضه بالتلفزيون ترويجى بصورة كبيره وموجه بشكل واضح لتلميع صورة النادى الدلقونى من خلال التقارير والاحداث المختلفه والتى تتغاضي عن اى سلبيات مصاحبه وغموض حول تحليل كل واقعه .
& مقدم برنامج الرياضه بالتلفزيون ومن خلال تقديم تلك المواد يظهر دائما فى حالة ( المرتبك ) فى اثارة خطأ ما يخص ناديه الذي يشجعه فتجده متجاوزا بعض العناوين التى تلاها ثم يتداركها متحججا بضيق الوقت .
كان الاجدر به البحث فى اخطاء وسلبيات حدثت على مدار الاسبوع وتسليط الضو حول اشراقات وايجابيات على سبيل المثال فى الدورى الممتاز لوضع المشاهد فى دائرة الحدث المعنى وفتح الباب لاستفتاء الجميع من خلال فقرة مستحدثه مثلا حتى يفيدالمشاهد بكل ماله علاقه بالحدث المعين .

البرنامجين بالتلفزيون والازاعة لم يتطورا من حيث النوع سواء انهم تغيرا شكلا من مقدم بالتلفزيون ( جالسا ) محاورا ضيوفا منتقين بعناية لتوصيل رساله محدده وينصرفون وينتهى البرنامج برتابته دون اى فائده قدمها للمشاهد والمتابع .

& اما ما يقدم بالازاعه فحدث ولا حرج انحياز واضح وتغاضي تام عن كل ما له مغالطه ( قانونيه) كقضية اللاعب ( الصينى) الذي تم تجاوز امره فى حلقه سابقه دون( مراجعة) لتفنيد مزاعم ضده اولصالحه بحجه واهيه !
كل التقارير محصورة فى تجميل وتلميع واضح يعكس صدق انتماء المقدمين لناديهم .

& لايوجد برنامج رياضي حقيقي يقدم برامجه باحترافيه ومهنيه بالازاعة والتلفزيون وانما هى برامج مسميه رياضيه لاهدار الوقت وشقل مساحة .

& لتطوير تلك البرامج رياضيا يجب ان ينتدب لها الاكثر حيادا ومصدقيه وامانه وان لايتغاضي عن اى سلبيات ، مع وضع حلول ومعالجات لقضايا رياضيه يشرك فيها الهتمين بالشان الرياضي.

& لان الاعلام رسالة تصحيحيه يجب الا نغفل دورها فى ترقية الذوق العام وتطوير الامكانيات فما يقدم الان كله عبث ومسخ ولايفيد الرياضه ٠٠باى حال من الاحوال •

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.