Take a fresh look at your lifestyle.

ضربه حره محمدعبدالرحمن الساير ثنائي الضلال السودان / عشق البلد

ضربه حره
محمدعبدالرحمن الساير
ثنائي الضلال
السودان/ عشق البلد

• بضع شهور هى التى لم نسمع فيها نغمة( عندنا ضربة جزاء) ما حسبوها لينا ، والحكم زبحنا من الوريد للوريد٠٠ باختفاء المؤلف !
( ابوشيبه) – ضلع الضلال المستمر .
• ظهر كعادته (مولولا) ومتهجما على الاخرين ( عينو فى مشكلته) ويطعن فى الضل !

كل الخراب والدمار٠٠ الذي احدثه حليفه الضال( الطبال) نسب صناعته لشداد ( مؤاذره ودعم) معاندا صحوة عقله النائم نوم اهل الكهف .
وصف سودكال المدعوم من شداد حسب زعمه بالذي اوصل ناديه لما وصل اليه ، بعد ان تلمس فى اساس مشكلهم والتدهور المريع كما فنده فى اعترافاته التى برأ فيها الطبال رغم يقينه بانه الفاعل الحقيقي .
ولكن اغرب ما حاول تثبيته وتاكيده ان تكن (لجنة التحكيم) ( زرقاء) وهى المتحكمه فى مصيرهم !
الم يكن ( النجومى) رئيسها ذاك الدلقونى المتعصب – صاحب الجولات والصولات دعما ومساندة لناديه ؟؟
وكيف يتحكم الهلال فى لجان اتحاد الفساد الذي يقوده اخطر واشهر دلاقينهم ( معتصم وعطا المنان) ام ان اعترافات المعتوه الجاكومى الذي لا اشك فى انه ( دلقونى) اكثر انتماء وتعصب منه ، اتكن اقواله ضرب من الجنون ؟
فالاجابه هنا ان كل لجان الاتحاد هى ضمن املاكهم وضمن تنظيماتهم ( القذره) .

انه ادعاء وكزب لان المقصود فقط تبرير لخيباتهم المستمره
° ابوشيبه اختفى منذ تواطؤ ناديه العام الماضى مع الاهلى المصرى ، هروبا من مواجهة تلك الفضيحة المجلجله .
ابوشيبه (شرح) كل مجالسهم المسقطه والمتأمر عليها وضعف عناصرهم ( لعيبه ) وتغافل عن الخوض فى حلول واضحه وجريئه للازمه دون التهرب واتهام الاخرين بمصابهم، نتيجة تهورهم واحقادهم
فنادى الدلاقين الحالى وما بلغه من سوء هو نتيجة السانحه النادرة والفرصه السعيدة التى منحت للطبال ( الانتهازى) والذي استقلها بما يفد مصالحه مزاحما ومغيبا للرموز الشريفه الامينه التى فى تقديره تضر بخططه واغراضه حتى بلغ ما بلغه من شان ومكانه مرموقه ( الناهى الامر) .
• ابوشيبه اهم ( عازف طبله) فى جوقة الطبال الاكبر ، لسوف يختفى ومن معه والى الابد قريبا بانتهاء تواجد دلقونهم فى ساحة التنافس .
لسوف تستقيم الامور تماما لان محاولات انقاذ الاوضاع بعبثية هؤلاء الضلالين لن تتم ولن يهنأ لهم بال ، لان التغير قادم لامحال ولان مايهمنا من كل ذلك سلامة اوضاعنا الرياضيه برمتها بتخلصنا من الرموز الفاسدة التى اضرت بنا اشد الضرر •

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.