Take a fresh look at your lifestyle.

حبيناك من قلوبنا عباس الطيب الامين ليبيا:عشق البلد اللاعب جارجو اعاد المتعة لدورينا

  في مباراة تسيدها الهلال تماما وصال وجال في ملعبها  بنقلات ما أجملها فاز بها على فريق حي الوادي نيالا بثلاثة أهداف نظيفة كانت من نصيب اللاعب جارجو هدفين وهدف للاعب جون مانو وكان الأداء جميلا من كل الفرقة بروح معنوية مرتفعة جاءت المباراة على مشارف ختام الدورة الأولى وكالعادة الهلال متصدرا واقرب المنافسين الوصيف فريق المريخ وهو في مطاردة للموسم الثالث على التوالي يبحث عن الصدارة والبطولة دون جدوى                                    

 

ربما يقول المتابع للدوري ان الظهور بالشكل الطيب في هذه المباراة هو قرب الانتقالات الشتوية في منتصف هذا الشهر وكل لاعب يريد أن يقدم نفسه بصورة افضل للبقاء والخوف من الاستغناء وهذه حاجه كويسه ترفع التنافس بين اللاعبين ويقدموا افضل ما لديهم وربما يرى المحللين والفنيبن ان بعد ما الدوري وصل نصفه الأول بعد أداء خمسة عشر اسبوعا ومباراة ظهر عمل المدرب والانسجام ببن اللاعبين بعد اسلوب المداورة الذي اتبعه المدرب فلوران بعد ما أعطى الفرصة لكل اللاعبين ليحدد بعد ذلك عضم الفريق ومن يكون الاحتياطي ومن يبقى في كشف الفريق ومن يغادر وهذه المداورة التي اقلقت الكثيرين أتت بؤكلها واصبحت الصورة واضحة للمدرب والجهاز الفني وحتى البعض من الجمهور الذي له الفهم في الشأن الفني ومباراة الأمس أظهرت شكل الفريق ومن وجهة نظري ممكن يكون عضم الفريق بانت ملامحه مع وضع في الحسبان الدوليين مع المنتخب الوطني             

   

بالأمس شفنا كرة قدم حقيقة متعة ومهارة وحركة في في  الانتشار وسرعة وتبادل في المراكز أظهرت شخصية الهلال كفريق يلعب كرة قدم حديثة مميزة وتختلف كثيرا عن بقية فرق الممتاز التي تلعب على الأجسام والارسال الطويل والتكتل الدفاعي والحماس الذي يفسد سير المباراة بالاحتكاكات والالتحامات التي تضر باللاعبين وتدخلهم في مسلسل الاصابات وتجعل الجمهور متوترا وبالامس الجمهور كان مستمتعا بمهارة وفن الصغير المكير اللاعب الفنان لأمين جارجو الذي جمع وطرح المدافعين وسجل هدفين بذكاء لاعب يعد بمستقبل كبير لفرقة الهلال ويزين دورينا ويجعله مشاهدا في الداخل والخارج وهكذا الهلال عالم جميل يقدم اللاعب الفنان الذي يبدع ويمتع المشاهد والجمهور والافذاذ كثر منهم جكسا وكسلا والدحيش مرورا بالنقر والديبه والعوني ووالي الدين وهيثم مصطفى الذي لقب برنس الكرة السودانية والمهاري مهند الطاهر وصولا لأمين جارجو والافذاذ في المهارة والمتعة كثر وهؤلاء على سبيل المثال لا الحصر                                               

   تبقى اسبوع واحد ويسدل الستار على الدورة الأولى وفريق الهلال في الصدارة وكما يقولون عادات وتقاليد                                         

     اخر حب                                           

         *  تجري الاستعدادات على قدم وساق للاضافات في فترة التسجيلات التكميلية ونثق في جهازنا الفني والقطاع الرياضي ثقة كبيرة ولهم مطلق الحرية فيما يرون ونتمنى ترك الشان للفنيين بدون تدخلات او تأثير فلوران ماشي كويس نخلي في حاله                                                             * الكرة في البلد ما محتاجة لمبادرات بقدر ما تحتاج لإدارة اتحاد حكيمه غير منحازة وخاصة في الجانب التحكيمي وكفاية مبادرات السياسيين أدخلت البلد في نفق ضيق                                                                         

*تقام اليوم في استاد ود مدني قمة كروية بين مدني وأم درمان اهل الكورة زمان بين فريقي الأهلي مدني والمورة الامدرماني في الظوري التأهيلي المؤهل للممتاز  والفريقان من القمم السودانية ومثلوا السودان خارجيا نتمنى عودتهم لمكانهم الطبيعي ونتمنى فوز سيد الاتيام وعودته للممتاز وتعافي كرة مدني تعافي لكرة السودان وفي يوم من الايام كانت الرافد الرئيسي للقمة والمنتخب                                                        وربنا يصلح حال بلدنا وكورتنا

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.