أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / اليوم العالمي لمكافحة إساءة استخدام المخدرات والاتجار غير المشروع بها

اليوم العالمي لمكافحة إساءة استخدام المخدرات والاتجار غير المشروع بها

الصحة من أجل العدالة

والعدالة من أجل الصحة

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها
بموجب القرار 42/112 المؤرخ 7 كانون الأول / ديسمبر 1987، قررت الجمعية العامة الاحتفال بيوم 26 حزيران / يونيه يوما دوليا لمكافحة استخدام المخدرات والاتجار غير المشروع بها من أجل تعزيز العمل والتعاون من أجل تحقيق هدف إقامة مجتمع دولي خال من استخدام المخدرات.

ويهدف هذا الاحتفال العالمي، الذي يدعمه كل عام الأفراد والمجتمعات المحلية والمنظمات المختلفة في جميع أنحاء العالم، إلى زيادة الوعي بالمشكلة الرئيسية التي تمثلها المخدرات غير المشروعة في المجتمعلا شك أن استخدام المخدرات يسبب ضرر صحى كبير لمستخدميها غير الضرر النفسي وانتشار الجريمة بكل أنواعها من سرقات وقتل وغيرها واستنزاف لطاقة الشباب المحرك الرئيسى لنمو اقتصاد الدول بالإضافة لبعدهم عن الواقع خاصة في حالة الإدمان.
لم ياتى التحريم الدولى لسوء استخدام هذه المواد من فراغ وكذلك الأديان السماوية من قبلها.
ولكن في دولة مسلمة بنظام يدعى الحرص على الإسلام ويدعى انه أتى لمشروع حضارى كنا نسمع من خلال الأخبار في القنوات الرئيسية أن هناك حاويات يتم القبض عليها داخل السودان بل داخل ولاية الخرطوم وتأتى عدة أسئلة مشروعة انه كيف داخلت هذه الحاويات عن طريق الميناء؟ من المعروف أن إجراءات دخول أي بضاعة تتم عن طريق إجراءات متعددة غير أن الكمية ليست قليلة. ثانيا كيف تم التخلص من تلك الكميات واين وكيف تمت محاكمة أصحاب تلك الحاويات؟ دائما نسمع أخبار ناقصة ومبتورة لا تبشر بالخير. ان الهدف من تلك التجارة هو تجارى فى المقام الأول لأن من يقف على رأسها من المؤكد أنه شخص ضالع في الحكم والا لن يستطيع أي أحد التجرء والمجازفة. أو أن لم يكن ظاهر بالصورة فإنه متعاون لحد كبير. الهدف الثانى قد يكون سياسي بإبعاد الشباب عن الواقع السياسي وزيادة فرصة التمكين لأن من يقتل الأستاذ بطريقة بشعة ومن يدق مسمار على رأس أحدهم ومن يقتل آلاف من المواطنين بابادة جماعية ولا يهمه ضياع بلد ولا تدهور اقتصادها ولا ضياع شبابها لأنه سرق مايظن انه سيكفيه إلى اجياله القادمة وبنى افخم الفلل والقصور ظنا منه أن النعمة دائمة ولكن هيهات أتت ثورة المظلومين الصابرين أقوى مما يتصور ذلك الفاسد اللعين.

الكاتب د. حامد مبارك

عن Hamid AboMiral

Hamid AboMiral

شاهد أيضاً

البعد الاخر / صلاح الدين حميدة / نهب وسرقة وتدمير فى وزارة الثورة الشباب والرياضة.

البعد الاخر / صلاح الدين حميدة / نهب وسرقة وتدمير فى وزارة الثورة الشباب والرياضة. …

سقوطنا.. نحن الاسلاميون! على دهب

سقوطنا.. نحن الاسلاميون! على دهب هممت ان اكتب هذا المقال بعنوان: سقوط الاسلاميين. تململ ضميري.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *