أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / البعد الآخر / صلاح الدين حميدة .. السودان بعد الثورة يمضى نحو التقدم. السودان بعد الثورة

البعد الآخر / صلاح الدين حميدة .. السودان بعد الثورة يمضى نحو التقدم. السودان بعد الثورة

البعد الآخر /
صلاح الدين حميدة ..
السودان بعد الثورة يمضى نحو التقدم.

السودان بعد الثورة تحققت فيه بعض من الأشياء الايجابية بعد مضى ثلاثون عاما من حكم الطاغية البشر ونظامه المخلوع الذى جسم على صدورنا ومزق البلاد وعمد على زرع الفتن والعنصرية البغيضة بين المكونات المجتمعية السودانية حتى النسيج الاجتماعى اضحى غير موجودا بسبب أفعال النظام البائد . بعد ان كانت البلاد تمر بمرحلة انتها الصلاحية و كادت ان تغرق فى شبر (الميه) ولكن بحمد الله جاء التغير يفعل الشباب الذين ما بخلو على. وطنهم السودان قدمو الغالى والنفيس فدا الوطن فى ثورة شعبية سلمية شعارها الحرية والسلام والعدالة ..

فى نهاية حكم الانقاذ وصل الحال بينا الى اسواء من السيئ وكادت ان تتطعل عجلة الحياة وتتوقف بسبب السياسيات والنهج الذى كان يمارس من النظام السابق بالتحكم فى زمام الامور وسياسة القمع المحلى وفشل سياسيا على المستوى الدولى فى خلق مزيدا من الازمات و الحصار ومقاطعة دول العالم الغربى يفعل حكم الحصار الاقتصادى الأمريكى بتهمة الارهاب كمال يقال لان نظام المخلوع كان يستخدم كل الحيل والمكائد وكان ينفذ سياسيات تنظيم الاخوان الارهابى..

وكان يستعين بكل الامكانيات المتاحة لتنفيذ الخطط اى كانت ايجابية ام سالبة مما اثر كثيرا على البلاد و كان خصما عليها. فى كثير من الامور والأشياء التى راح ضحية لها جرا النهج القمعى الشعب و المواطن . والوطن الذى ظل يتحمل كل ذلك الى ان قامت ثورة ديسمبر المجيدة

الا أن هناك مؤشرات تدل على ان البلاد فعلا ماضية نحو التقدم وعلى نحو اصبح يرضى تطلعات غاليبة مكونات المجتمع السودانى . لأول مرة يتم تصدير الذهب عبر الطرق الرسمية وليس التهريب . نتجية لتبنى السياسات المالية الصحيحة . فى ميناء بورتسودان نجد الكرين رقم 1و3 كانوا فى غاية الأهمال الذى ادى بدوره لتعطيل العمل فية ولكن تمت اعمال الصيانة اللازمة وسوف يعمل على تخفيف التكدس فى عملية الصادر والوراد فى الميناء ..

من اهم الاشياء المهمة التى تمت والتى نادت بها الثورة هى تعين الولاة المدنين لولايات السودان حسبما نصت علية الوثقية الدستورية فى إكمال هياكل السلطة التنفيذية والمدنية أما ما حدث فى جانب التربية والتعليم تم تحديث المناهج لتكون محفزة للابداع والتفكير النقدى بدلا من التلقين بدون فهم بعد ان تمت طباعة المنهج على نفقة الدولة لأول مرة منذ 30 عام ..

من الملاحظ والهامة جدا لهذا العام الموسم الذراعى الشتوى كان من انحج المواسم منذا سنوات بالرغم من محاولات التخريب المتعمد مما عكس بدوره جانب التحضيرات للموسى الصحيفى التى تمت على اكمل وجه خاصة مشاكل الرى. ودعم المزارعين اما ما يلى الجوانب السياسية والتى شددت عليها الوثيقية الدستورية هى مسالة السلام فى السودان الذى. ظل يعانى من دوامة الصراعات القبيلة والنزاعات خاصة بعد انفصال جنوب السودان نجد ان مفوضات السلام سارت فى طريق التقدم فقط تبقت منها مسالة الترتيبات الامنية وبعض الملفات الاخر ..

كما أن العمل على رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب هى على وشك الاكتمال وتبقى دفع التعويضات فقط لمسح لائحة الإرهاب عن السودان . استعدنا علاقات السودان المقطوعة مع دول العالم خاصة مع اروبا والاسرة الدولية التى كان نظام المخلوع سببا مباشرا فيها .. اما فى جانب الاهتمام بمعاش الناس وتفعيلا الحلول الاقتصادية تمت زيادة اجور العاملين فى الدولة 6 اضعاف المتوسط واول مرة يتم فيها انصاف المعلمين منذ 30 عام .

فى عهد المخلوع لا وجود لاى نوع من الحرية و التعبير عن الراى بالعكس كانت تحت قبضة النظام والاجهزة الامنية واليوم اصبحت متاحة و لدينا حكومة تستجيب لضغط الشارع وكانت هناك امثلة مصاحبة منها تعين الولاة المدنين وما تم فى اعتصام نيرتتى كمثال حى ..
.
هذا قليل من كثير تم فى فترة وجيزة من عمر الثورة مازال فى معيتنا الكثير والكثير ولكن هذا فقط للتذكير وللفائدة العامة حتى يعرف المواطن والشعب أن هذا حق من حقوقه اين وصل الحال وكيف تدار البلاد والى أين وصلت . تم هذا فقط فى فترة العشرة اشهر الماضية منها 4 اشهر ضاعت فى حظر الكورونا التى عطلت كل مناحى الحياة فى العالم وعطلت كذلك كثيرا من خطط الدولة بذات فى مجال الايرادات والكهرباء والمحاكمات الى اخره…..

ختاما ….
نقول ونؤكد بان كل المؤشرات اعلاه تدل على ان البلاد فعلا هى ماضية نحو التقدم والتطور والتنمية خطوة بخطوة على الرغم من وجود اصوات محبطة واصحاب الأجندة والمصالح المنفعة الشخصية التى لا ترى منها الا الجانب الفارغ من الكوب. ..

نعم ثم نعم لنشر التفائل والايجابية والواقعية . ولا ثم لا للمخربين والمحبطين وهمى اشوفك عالى. متقدم طوالى وطنى السودان. ……..

عن أمانى صالح

أمانى صالح

شاهد أيضاً

البعد الآخر / صلاح الدين حميدة .. شكراً حمدوك…..

البعد الآخر / صلاح الدين حميدة .. شكراا حمدووك….. عندما نقول شكرا حمدوك ليس من …

هلال وظلال عبد المنعم هلال:كل واحد يخلي بالو من لغاليغو

هلال وظلال عبد المنعم هلال كل واحد يخلي بالو من لغاليغو – في ظل هذه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *