أخبار عاجلة
الرئيسية / حوارات / الكنداكة يوسار باشا في حوار الهتاف والعمل.. أفتخر بأنني سودانية وجزء من نضال عظيم للسمراء.. حوار / هيثم الطيب

الكنداكة يوسار باشا في حوار الهتاف والعمل.. أفتخر بأنني سودانية وجزء من نضال عظيم للسمراء.. حوار / هيثم الطيب

  • الكنداكة يوسار باشا في حوار الهتاف والعمل..
    أفتخر بأنني سودانية وجزء من نضال عظيم للسمراء..
    حوار / هيثم الطيب

مدخل:

القناعة الراسخة أن سمراء بلادي،تتوضأ بيقين محبة لوطنها،وتصلي له صلاة الثلاثية (عشق،إرتباط،إنتماء) ..
في ثورتنا هي الظافرة،هي الراجحة بكل إحتمالات وصولها لمقام أنها ناجحة..
العمل صوتا للوطن،ونضالا من أجله،وفعلا لصالح الناس،بينهم بقيمة إننا كلنا سودانيين،وبغيمة البلد كلنا أوفياء لها،السمراء يوسار عبد الرحمن باشا،وضعت آثارها وأثرها في ست عشرة ولاية سودانية،حاملة دفق السودانوية،ومضيفة فكرها ودعمها مع أبناء وبنات بلادي،هناك تقول ومن معها (بأن القيمة الجمالية لثورتنا هذي أننا ننطلق بها،بالوعي والبناء والتنمية)..
في كل ولاية،قالت قولها،وفي دارفور صوتها ربما كان صاخبا بأن كل الحلول إنما هي سمراء،القناعة عندها أن السمراء السودانية تستطيع،وفيها كل أصوات المستقبل،زعمها بأنها في كل طريقها (وطني وأنا السمراء)،ناشطة مجتمعية،تعمل في مجالات العمل الطوعي،ودعم مسارات التعايش السلمي بين مجتمعاتنا السودانية،هذا حوارنا معها،فماذا قالت :-

_ والآن نجحت الثورة لحد ما كيف نكمل أحلامنا فيها..؟
نجحنا في إسقاط نظام البشير،وتحقق هدفنا ذلك بتوحدنا كسودانيين،سنكمل أحلامنا في ثورتنا بتغيير أنفسنا وصناعة القيم الوطنية فيها،نحتاج لوعي إجتماعي حقيقي يساهم في صياغة مجتمعنا على مؤشرات تفاعلية،نعمل معا من أجل وطننا..
_ الربيع العربي من 2011 وحتى الآن ،الثورات المسروقة في رأيك من هي الأيادي التي يمكن أن تحاول سرقة ثورتنا هنا.؟
لم تنجح كل ثورات الربيع العربي،تمت سرقتها بأيادي داخلية ومؤامرات خارجية،وظني أن سرقة الثورات تتم دائما من العسكريين والأحزاب السياسية..
_ كيف نصنع قناعة كاملة بأن الديمقراطية راجحة وقائدة بعد الفترة الإنتقالية وكيف يمكن أن تكون في كمال العافية .؟
نحتاج في مجتمعاتنا لممارسة عمل جماعي بالوعي بأهمية الديمقراطية كحكم عادل، الآن نبحث عن تحقيق أهداف مرحلية تحقق منها جزء وأخفقنا كحكومة في تحقيق بعضها،لا زلنا نبحث عن السلام الكلي والحقيقي..
_ الأصوات التي تمارس الإقصاء الآن،هل يمكن أن نحاصرها وكيف ذلك..؟
الإقصاء أصلا تمارسه الأحزاب، والآن هنالك مجموعات حزبية تفعل ذلك،كنا نحلم بحكومة كفاءات مستقلة،وهناك الإقصاء الذي يمارس داخل لجان المقاومة من أحزاب تحاول صناعة دوائر لها بينهم،وهذا فيما أظن مشكلة حقيقية مهددة للثورة كثيرا..
_ المرأة السودانية الإضافة الواثقة في ثورتنا هذي .. كيف نوثق لخطواتها وأصواتها..؟
التحية للمرأة السودانية التي كانت فاعلة في الثورة،مشاركة فيها،بالمواكب وتوزيع المنشورات،والنضال كله،كانت بصوتها العالي الذي هتف ضد نظام البشير وطالب بسقوطه،وأفتخر بأنني سودانية ومن ذلك التأريخ النضالي..
_ في مسيرتك كعين على الثورة هل هي بين جدارين من خوف عليها،وعزيمة لها أفصحي لنا عنهما..؟
الخوف على الثورة أن لا نمضي في الطريق الصحيح، ألا ترسم خطواتها في المسار الذي نعرفه ونريده،صحيح هناك ضعف في تحقيق ذلك،هنا وهناك،لكن القوة الحقيقية في إننا سنظل (ثوار أحرار حا نكمل المشوار)،هذا عهدنا مع الشهداء ومع الثورة الظافرة،في المجلس التشريعي بالضرورة التكوين فيه يرجع لشبابنا الوطني المستقل،بتمثيل من كل ولايات السودان تحقيقا لوحدة الثورة في شبابها،ولكي نكتشف كل منطقة ومشاكلها الحقيقية ونبحث عن حلول لها..
_ المهم عندنا أن ينطلق العمل التطوعي في كل بلادنا،ليساهم بأدواره في كل المجالات،ما الذي ينقص من تشريعات وقوانين هنا ..؟
نحتاج لدولة المؤسسات والمؤسسية الفاعلة،من خلال طوافي على ست عشرة ولاية اكتشفت أننا ينقصنا الوعي المجتمعي بقضايا التعايش والسلام والوحدة،أولا ،نرسخ لهذا ثم تأتي التشريعات التي تضيء الطريق للعمل الطوعي كإشارة حقيقية تساهم في دفع العمل الوطني كله بجميع أنحاء بلادنا..
_ من خلال طوافك على عدد من المناطق في بلادنا،قراءاتك لصورة المرأة هناك والسلام المجتمعي..؟
المرأة هي منبع السلام،في ولاياتنا تحتاج لأن نعمل في اتجاهات تطويرها في كل مجالات الحياة،هي هناك صاحبة أدوار رائدة ومؤثرة،ودعم خطواتها بالتوعية والتدريب المنهجي يحقق حلمنا فيها،ولنهتف لكل امرأة سودانية فهي بتأريخ مضيء ومستقبل له إشراق حقيقي بثورتنا ما دامت فكرتنا حولها أنها مؤثرة للغاية..

عن أمانى صالح

أمانى صالح

شاهد أيضاً

حوار: الغربال: لن أعود للدوري السوداني قريباً

لفت المهاجم السوداني، محمد عبد الرحمن، الأنظار بشدة في بداية تجربته الاحترافية بأهلي برج بوعريريج …

سامي عز الدين في ضيافة صحيفة عشق البلد

الفنان سامي عزالدين في صحيفه عشق البلد =مرحب بالفنان سامي عزالدين في صحيفه عشق البلد.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *