أخبار عاجلة

(مدارات تيارات) ملف ثقافي أسبوعي يصدر كل خميس..أماني محمد صالح

(مدارات تيارات) ملف ثقافي أسبوعي يصدر كل خميس
وشعارها يمكننا ان نتفق بعشق…… ونختلف باحترام

ريبورتاح

تقارير

حوارات

إشراف /…أماني محمد صالح

🌑🌕🌒🌑🌒🌒

في العدد الخامس والخمسين من (مدارات تيارات)..نقرا فيها
في القراءات
قراءة لرواية الغابة السرية ..للكاتبة ليلي صلاح ..الصندوق الأسود الذي يحمل أسرار الانثي .. قراءة أماني محمد صالح
وقراءة الكاتب والناقد الصحفي بدر الدين العتاق لبلاد السين للكاتب محمد الطيب
وهيثم الطيب يكتب عن الفنون ..اعطني قضية اعطك فنونا حقيقية مثالاً للضوء والخيال والنضال ….
وعن السودان وروعة الحكي يكتب لنا الدكتور سيد شعبان .

وفي الشعر يكتب لنا النور عبد الغني التهامي
على كيفك

🌕🌑🌒🌒🌒🌒

الغابة السرية
الصندوق الأسود الذي يحمل أسرار المرأة

قراءة.. أماني محمد صالح
استطاعت فيها الكاتبة نقل احاسيس الانثي ببراعة
إحساس المراة الناضجة المرأة الطفلة
المشتتة المشاعر والاحاسيس
الخيانة واثارها النفسية على المرأة
تخبط الأحاسيس والمشاعر عند الانثي الصراع بين العقل والقلب والضمير وكبت الرغبات
صراع الانثوي مابين رغباتها مابين العادات والتقاليد والضمير واحترام الذات وكبت عفوان الحب واحاسيسه المتمردة
الغابة السرية متعة القراءة والتنقل بين العبارات والمفاهيم الجميلة التي استحدمتها في التعبير عن الأنثي وانفعالاتها
العادات والتقاليد في المجتمع. جسدته باسلوب جميل خاصة مشهد الختان وحوارها مع نفسها وانصياعها للعادات وتقاليد متخلفة لابد منها .
التدين المزيف. الاوضاع السياسية في الوطن الإنسان السوداني وسلوكة في تلك الحقبة
المرأة وانفعالاتها وتقلباتها احاسيسها المتذبذبة مابين الكبت والتحرر العادات والتقاليد والدين والكثير من الصراعات التي تعيش الانثي الوطن بكل سلبياته هو الماوئ المامن عند تضيق المهاجر

بعد الهفوات في الغابة السرية
لم تذكر الكاتبة إسم الدولة وبعض التفاصيل عنها رغم انها أشارت انه زوجها استاذ وانتدب لكن اخفت بعض التفاصيل اعتقد انها كانت مهمة في تأثير المكان والبيئة في شخصية البطلة وتعاطيها مع الأحداث التي مرت بها
هنالك بعض التشويش يصيب القارئ في التنقلات والحكي بين مايا وماريا ونشوي والبطلة يحس القارئ ان هنالك شئ مفقود في السرد وفي تكنيك
توظيف دور الرجل في الرواية لم يكن كافيا فقط بعض الإشارات خاصة عن الزوج أمير كان من افضل اعطاء مساحة اكبر لرجل واحاسيسه. وانفعالاته والذي ينعكس على الانثي وانفعالاتها
فهو المحور الأساسي للحيرة الانثي وتقلباتها وعدم استقرار عواطفها
ماعدا ذلك الغابة السرية يجد فيها القارئ متعة القراءة وجمال اللغة والتعبيرات
الصندوق الأسود لأسرار المرأة ووصف وأحاسيسها بدقة باحساس أنثوي جميل ودقيق

🌕🌑🌒🌒🌒🌒

رواية بلاد السين – الأم الرؤوم: الليفياثان في ديستوبيا..

**رواية د.محمد الطيب، الفائزة بجائزة الطيب صالح للإبداع الروائي ٢٠٢٠م**

🖋 د.محمد عبدالله كبلو

《أحيانا نخطئ متعمدين ولكن خطأ يفضي إلى الصحيح في صدفة غريبة》ص١٧٣..
بلاد السين، وعاصمتها صاد، مجتمع يحكمه الشر المطلق، امتلأ بالقمع والخوف والفساد، ويحيط به الفقر والمرض والمعاناة من كل جانب. بلاد السين حيث يتجرد الإنسان من إنسانيته ومن كل ما هو جميل. شعب هذه البلاد لا فرق بينهم وبين الزومبي المتناحرين؛ مسلوبي الإرادة والتفكير. 《إنسان صودر عمره، وحقه في الحياة والحب والنجاح والفشل، صودر حقه في السؤال والاختيار، ربما كما صودرت حياتهم أيضا بطريقة ما》ص١٥٧..
تبدأ الرواية بالاعتقال الغير مبرر لبطل القصة (البصير) بعد حضوره لمهرجان الشعر الردئ. يقتاده أفراد الأمن إلى مقرهم حيث يتم تعذيبه قبل إطلاق سراحه، ليبدأ بعدها رحلة مشوقة، طوال أحد عشر فصلاً، في أرجاء بلاد السين، حيث يتم تسليط الضوء على شعب ديستوبيا الغارق في التفاهات، وهو خاضع تماماً للنظام الشمولي الذي يحكم البلاد. المجتمع هنا لا يختلف كثيراً عن مجتمعاتنا في الدول العربية والأفريقية، فالكل مهتم بالرهانات وسباق الحمير، والكل يبيع ويشتري البضاعة الرديئة من سوق (كما هو). 《بقايا الزينة المضيئة في الشوارع، المعلقة على الجدران مثل آثار المساحيق في وجه مومس إثر ليلة سيئة》ص١١٣..
هنا في ديستوبيا، الخوف هو المسيطر، ولا تستطيع أن تثق في أقرب الأقربين، فجواسيس جهاز الأمن يتواجدون في كل مكان، ابتداء من منزلك ومقر عملك، وانتهاء بالمواصلات العامة؛ قد يكون الجاسوس أحد اخوتك أو أصدقائك!
أبدع الكاتب/ محمد الطيب في السرد والانتقال ما بين مادية الأجساد وفضاء العقل والروح، كما أبدع جداً في استخدام الرمزية في هذه الرواية، فكانت سبباً رئيساً للإثارة والتشويق في كل صفحة من صفحاتها ال١٧٨. ستقضي وقتاً طويلاً في محاولة فك الرموز واسقاطها على الواقع، وهنا تتجلى عبقرية محمد الطيب، حيث ان الرموز تحتمل أكثر من تفسير ويمكن اسقاطها على أي مجتمع ديستوبي بغض النظر عن مكانه. سباق الحمير مثلا، يمكن أن يرمز إلى الانتخابات الرئاسية، أو مباريات كرة القدم التي أصبحت الشعوب توليها اهتماما أكبر من اهتمامها بالسعي وراء الرزق أو بناء المهارات واكتساب الخبرات، ويمكن أن ترمز أيضاً إلى التفاهة الخالصة التي لا تشوبها شائبة.
《الحياة ليست هبة يا بصير، نحن نعمل من أجل الحياة ونقاتل لايجادها》ص١٥٩..
على المستوى الشخصي استمتعت كثيراً وأنا أحاول فك رموز سوق (كما هو)، وبائع القهوة، وطيف، ومهرجان قبض الهواء، وحبات الذرة، والنمل، والكثير من الرموز الأخرى.
في هذه الرواية، المليئة بالكوميديا السوداء، ستضحك حتى تدمع عيناك، بعدها سيبكي قلبك دماً قبل أن تخنقك غصة المرارة والألم. في هذه الرواية ستفهم معنى العدم، وستتخيله كما لم تتخيله من قبل. ستتساءل عن حقيقة الحب 《هل يخنقك حبك البشري البدائي؟ هل يخفق قلبك الآن كعصفور ذبيح، تشعر بأن العالم يتداعى من حولك ويستحيل ركاماً》ص١٥٧.. وستسقط ورقة التوت عن الشغف ليصبح أمامك عارياً كما خلق 《لست مطالباً بحب ما تعمل، أنت مطالب بإتقانه وأدائه على أكمل وجه》ص١٧٤..
الأشياء مقلوبة رأسا على عقب في بلاد السين، فالبطالة لها جانب مشرق ستتعرف عليه، وعلاج مرض تساقط الأسنان لا يحتاج إلى أبحاث وتجارب سريرية، فالأم الرؤوم لديها الحل لكل مشكلة. الشعور بالضياع سائد هنا 《الليالي الهادئة المملة التي يقضيها أرقا بلا هدف سوى انتظار نهايتها ليبدأ يوما جديدا》ص٨٠..
حكومة بلاد السين كفرت بالمنهج الديكارتي تماماً، فلا المشكلات قُسِّمت إلى وحداتها الصغرى، ولا التعقيدات الكبرى نُظِرَ إليها في سياقها البنائي لمعرفة الأزمات والتداخلات حتى يتم حل المعضلات الاجتماعية والسياسية.
الكلام عن رواية بلاد السين يطول، ولن أكون مبالغاً إن قلت أنه من الممكن كتابة كتاب كامل عنها، كما أن هنالك العديد من الأحداث والفقرات التي لن أتطرق إليها حتى لا أفسد المتعة على القارئ قبل قراءته لهذه الرواية.
وأخيراً، أنصح القارئ بعدم قراءة مقدمة الرواية لأن فيها من التحليل ما قد يكبح جماح خياله.. هذه الرواية تحتاج إلى إطلاق جواد الخيال وتركه يتجول بحرية تامة في أرجاء العقل، وحتماً ستحتاج لإعادة قرائتها مرة أو أكثر حتى تلم بجميع جوانبها.

١٩ مايو/أيار ٢٠٢١م

🌕🌑🌒🌒🌒🌕🌕🌑🌒🌒🌒🌒🌒🌒

 

أعطني قضية،أعطك فنونا حقيقية.. مثالاً للضوء والحرية والنضال
بقلم / هيثم أحمد محمد الطيب / السودان

(أعطني قضية،أعطك فنونا حقيقية)،إذا قلنا بذلك،نكون قد وضعنا الفنون في تجلياتها،والقضية في مساراتها،فالفنون تشكل متحركا ومحركا للقضية،والقضية في أصلها قيمة للفنون،وتعريف كلمة (الفنان)،بالشكل النفسي،الوجداني،الروحي،
يرتكز على توصيفه بأنه فنان قضية،ومن هنا،فالربط بين الفنون والقضية ربط بالحياة للقضية والحركة للفنون،فكلاهما مرتبطان ببعضها البعض كتماثل إنساني..
نضف لذلك،تعريفا لكلمة الفنان،بإضافة كلمة (العربي)،لنضع دائرة الفن والقضية مع الكلمة،ليخرج لنا المفترض من قيمة تحريكية إبداعية مرتبطة بالفن العربي،إستنادا على أن (العربي)،ككلمة تعني فلسفة حياة،وقيم تحكمها تلك الكلمة،وهنالك قيم جمالية إنسانية تصنع من ذلك،القضايا العربية متعددة،ومختلفة،ومتباينة في كل الوطن العربي،تختلف بإختلاف أسبابها وجذورها،وما يحيط بها،لكن الإتفاق الروحي مرتكزا على قضية واحدة،محركة ومتحركة عقلا،قلبا،وفنونا،وهي القضية الفلسطينية كمركزية حياة الأمة العربية،وكمركزية حركة للفنان العربي،ولأنها قضية حياة لأمة راسخة،فالقيمة التحفيزية فيها للفنان العربي فضاءاتها كاملة،فهي قضية مرتبطة بأسباب (حياة،وطن،عقيدة،حرية،
حقوق،مجاهدات،نضال،
قيم إنسانية جمالية)،وما يرتبط بذلك،وتلك هي متحركات كل إبداع في الفنون،فهي في أصلها لا تنتج المطلوب منها بالشكل الحقيقي إلا بإشارات جمالية إنسانية مرتبطة بالحقوق والجماليات الإنسانية،فالفنون بكل أشكالها صورتها المثالية صرخة،وعلى ذلك،فالصرخة هي من تصنع الحياة للفنون،والصرخة هنا صرخة وطن وحرية وإرتباط ذلك أرضا وشعبا..
الفنان العربي الذي يعمل على دائرة حرية حقيقية،يبحث عنها لأمة كاملة ووطن يأخذ القيمة التخفيزية له كمتحرك إبداعي القضية الفلسطينية محورية فعل،ورؤية معرفية ثم رؤية خيالية،لكن كيف نضف لذلك أبعادا جديدة ونضعها كدائرة متحركات فلسفية،لنقل أن هنالك فكرة تحفيزية إبداعية من رؤية (حقوق في وطن)،وهذه رؤية باحثة عن حياة بأسلوبها وملامح صناعتها لأمة تبحث عن صوتها في وطنها،وهناك رؤية جمالية ينبغي العمل عليها في مباحث علم الجمال في مناهج كلياتنا ومؤسساتنا التعليمية والتدريبية ترتكز على البحث في صناعة إجابات إبداعية لإشارة (هل توجد قيمة جمالية في وطن محتل)،بالبحث الإبداعي والفلسفي عن ذلك نصنع قيمة الفنان العربي المفترض في أحلامنا وتأريخنا..
نعم هناك قيمة جمالية في وطن محتل،تتحدث عن شعب ارتبط بأرضه وتأريخه ونضاله من أجل حقوق واجبة،وراء ذلك دماء وشهداء وأجيال،وهنالك قيمة جمالية لشعب كامل داخل وطنه المحتل مازال على صوت يتحرك به بالمحافظة على تراثه وتأريخ حضاراته المتحركة على كل مدى،وبثراء ثقافي عريض في كل الوطن،مع قيمة جمالية أخرى الإشارات فيها مستندة على وحدة شعبية تبحث عن حقوق تأريخية وهنا مبحث جمالي حقيقي،الإثراء فيه أنه لايضعف ولا ينهزم،فهل توجد قيمة إبداعية أكبر من ذلك،الفنون في مجملاتها تبحث عن قيمة مضادة للضعف،هكذا هي والمفترض فيها ذلك،ومن هنا فالقضية الفلسطينية ملامحها قيمة مضادة للضعف،وعلى ذلك فهي المتحركة الوحيدة لكل فنان عربي يعمل على تلك الفرضية الجمالية،من قيمة الأمة هناك في الوطن المحتل،الأجيال التي تريد الإفصاح دائماً عن كفها،وصوتها بقيمة تعبيرية موحدة تأريخيا،وشعبيا،وهي قيمة أننا أحياء بالفلسفة القائلة بأن الصوت والفن،والصرخة،مع الإيمان واليقين أساسيات الحياة للمؤمنين بالقضايا،كل ذلك كمباحث في علم الجمال تصنع في الفنان العربي رفض الإفتراضات بالجداريات الحديدية بينه وبين القضية العربية الفلسطينية،كيف يهزمها ويكسرها،فكيف نضع مؤشرات ذلك،مثلا،وضع مناهج في كليات الفنون الأدائية والتعبيرية قائمة على الوعي التأريخي الحقيقي والكامل بالقضية الفلسطينية لترسيخ وحدة وجدانية داخلية في الإشارات الإبداعية عارفة وتمتلك معرفة تحركها وتتحرك عليها وبها،وعلى صورة أخرى،ترسيخ القيمة التعريفية النضالية في الفنون نفسها كأداة راجحة وقائدة وباحثة عن حقوق الحياة في الفضاءات من باب صوت فلسطين كمركزية للقضايا العربية،ونعمل في إتجاهات القراءة للمشتركات العربية كأمة ثقافتها واحدة في مجتمعات متباينة هنا وهناك،والعمل على صياغتها كمنطلقات للفنان العربي،تعمل على روح واحدة تناقش دائرة الربط بين القضية المركزية لفلسطين كقيمة بذاتها مع أبعاد عربية تنطلق بقضايا جزئية وكلياتها الحقوق التأريخية للأمة العربية في وطنها فلسطين بالقيمة الدينية والثقافية والإبداعية،ونضع على خريطة الوطن العربي في الملتقيات الفكرية والثقافية،السياسية والإقتصادية مركزية الحوارات في الجداريات العربية التي تعنى بوضع أساسيات المحددات المرتبطة بالفنان العربي مثلا،محددات الإنتماء،والإرتباط كدائرتين تتحرك كل واحدة منهما بأبعادها وخطوطها في الفنون كقيمة إنسانية،وهنا الإنتماء والإرتباط لقضية صوتها الأسنى ديني ووطني،وكفها الأعلى حق في وطن وأرض،وقيمتها الأغلى في دماء ونضال في صفحات التأريخ..
‌جزء من الآليات لتحريك الفنان العربي هنا،للعمل في إتجاهات الرؤية الكلية للقضية الفلسطينية،مثلا، الأمة العربية الموحدة نحو القضية وحقوقها،والوعي كجزء من تلك الملامح المستندة على حقوق الشعب الفلسطيني في الأرض والوطن،الأرض الكاملة والوطن الحقيقي،هنا يصنع الوعي بالحلول كاملة،كذلك آليات يعمل عليها الفنان العربي يفترض فيها تشريحية ترفض كل الحلول الجزئية،إستنادا على صوت الفنون بكل أشكالها الرافضة بأصواتها المختلفة أدائيا وتعبيريا،يفعل ذلك عن طريق منهج يصنع الفنان العربي بصورة آنية ومستقبلية كأساس متحركات تفاعلية..
‌فضاءات الحرية الإبداعية الإنسانية التي يفترض العمل عليها مرحليا وإستراتيجيا فهي التي تخرج لنا إبداع يبحث عن جوانب إنسانية،والقضية الفلسطينية من هذا الجانب راسخة بكل الأبعاد،بتشكيل ملامح البعد الإنساني للفنان العربي،ليطرح القضية من هذا الإتجاه،بحرية حقيقية،توصيفا للقضية بكل مؤثراتها النفسية والإجتماعية،ثم الحقوقية والفلسفية،وتصنيفا لها من حيث مستويات المعاناة التأريخية لشعب كامل مغتصبة أرضه،لكنه يعيش عليها مناضلا لأجلها،رافضا لحل جزئي،ومثالا للمطالبة بالحقوق وتشريحا لمنطلقات تحاول قراءاتها بأبعاد مظلمة وظالمة وغير حقيقية وغير صحيحة،هي أصوات نصف الدائرة التي تبحث عن نصفها الثاني بالحل الجزئي،والفنان العربي قيمة الوعي الرافضة لذلك عقلا وقلبا،فنونا وأصوات كانت مصنوعة من حقوق الفنون كآليات معرفية و إتجاهات معرفة،والمعرفة في أصولها فلسفة حقوق..

🌕🌑🌑🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒

السودان وروعة الحكي!
بقلم د. سيد شعبان
أديب مصري ١١/7/2021
مضى زمن ونحن في بلادنا يجهل بعضنا أدب بعض، حتى كتب من أسموهم رواد الإبداع كتابات في الآخر تمجيدا، هذا يكتب عن الحي اللاتيني وآخر عن شقروات بني الأصفر، مرة مخدوعين وأخرى متجاهلين أن ثمة أدب يرقى لمصاف العالمية تخطه أيادي الساردين، وحديثي عن أدب قومنا في السودان ذو شجون لاينفك عن ذلك التجاهل، كان العهد أن يقرأ النهمون عن عوالم السودان التي نبه لبعضها التيجاني يوسف بشير في شعره أو عبدالله الطيب المجذوب في سرده وشدوه وتحقيقاته وأحاديثه التي تسمو بالبيان آفاق الروعة، هل وفينا بلاد النيل حقها تعريفا حتى إذا جاء الخطب كان الود حبا والمرء عدو مايجهل؟
ثمة طعم أشبه بلذوعة البرتقال وعبق أريجه ينضاف إلى نحاسية اللون وسمرته المفعمة بالخصوبة والفحولة، انعكس كل ذلك على مظاهر الجياة الأدبية في كتابات عبدالعزيز بركة ساكن وأمير تاج السر إيبولا وحين يمسك بقلم زينب وشعرية نجيب محمد علي ودواوينه، تعال إلى أدب الثورة المهدية وعوالمها في رؤيا عائشة عند عمر فضل الله وأخبار البنت مايكايا وسرديات إبراهيم إسحق، أو كتابات حمور زيادة والجنقو مسامير الأرض.
تجليات النقد عند أحمد مجذوب الشريفي حين يدير مشهدا نقديا يستكتب فيه المبدعين العرب ولايألو جهدا كتابة وتفسيرا للنصوص المبدعة، هل يكتمل المشهد دون أن تعرج على صلاح البشير أو تغفل المعز عبد المتعال يدخلك متاهة الأفعى، وأين أنت من الصوت النقدي الذي يعزف على وتر الفن عزالدين ميرغني وكتاباته عن البنية السردية عند الطيب صالح!
مشهد لايغيب عنه قلم سارد يحتفي بك وبمنجزك صديق الحلو،
أن تتجاهل الجامعات والمعاهد البحثية مظاهر الحياة في أرض لم تفضها يد لامس أو تتناسى عظمة شعب طيب مبدع فتلك مظلمة بتنا نرزخ تحت عبء ثقلها.
تتنوع اللغات واللهجات في السودان لكنها تنصهر في قلادة من در تتجمل بذلك التمايز حكيا وسردا يختال في جنبات النهر بيضاء لذة للمعظمين شأن الثقافة والفن.
عرفت السودان فأدرت وجهي جنوبا، نشرا في صحفه ومجلاته، توطدت آصرة السرد بيني وبين أعلامه ونقاده.
بات السؤال الذي يقلقني متى تفرد في جامعاتنا بحوث تتناول السودان حضارة غنية متنوعة؟
تشيع بيننا في الشمال نظرة استعلائية وكأننا لسنا إخوة عروبة ودينا!
حتى كان الطيب صالح، ومصطفى عوض الله بشارة وإسماعيل الأزهري، والجمع كثير يند عن الحصر، يحتاج السودان دراسات لغوية أدبية.
يخالطني شعور بأن الطيب صالح كتب روائع سرده مفاتيح لمغاليق الحكي، كل شخصية تحمل دلالات مختلفة لعوالم نجهلها.
في السودان أدب الحياة في عنفوانها، إنه يعارك الشمس، ينفر من برودة بلاد الشمال التي طاف حولها الذين استلبوا عقلا ووعيا.
حين كانت في بدايات الدرس والقراءة كنت أسر بجامعة القاهرة فرع الخرطوم جديلة حب وعمق انتماء، فإذا بي أتعرف على الأدب الأفريقي من بوابة السودان الذي عرفته أدبيات الجغرافيا وتناسته معاهد العلوم.
تخرج من حارة نجيب محفوظ وبحر حنا مينه ومدن ملح عبدالرحمن منيف وشرفات إبراهيم نصر الله والخبز الحافي لمحمد شكري وشيء من الخوف لعزيز أباظة إلى غرائب ومجاهل الغابة والبادية ثراء وتنوع.
أنت هنا مجذوب في خلوة مولانا الحنين وغير بعيد منك ملاحة بنت مجذوب وحسنة بنت محمود وضو البيت ذلك المخلوق الأسطوري الذي يقول لك تخفف من ثقل رابطة العنق وقواعد السلوك المحنط التي جلبها إلينا كرومر وغردون!
لاتثريب على كاتب ينعطف به فنه جهة عوالم منسية، فالأضواء الزاعقة لاتنمي ذائقة ولاتكشف إلا عن بهرجة.

🌕🌑🌒🌒🌒🌒🌕🌑🌑🌒🌒🌒🌒🌕🌑

علي كيفك

النور عبدالغني التهامي

♡♡♡علي كيفك♡♡♡

علي كيفك
تحبي الدايرا في الدنيا
وتعيشي هواك…
في دنياك…
ولكن لا…
لاتنسي إني حبيتك
ومتامل بفكر ديمه في لقياك
بحبك إلا وين الحب
ووين قيمتو…
بحبك وقد عشقت عيناك
ووين عيناك…
ووين انا دا…
انتي بعيده قاعده براك
وانا اتوطنته في الغربه
ولكن لا…
ولا بنساك…
تعالي اا حلوه خشي الضل
عشان احكيلك الواقع
غرام صادق
ظروف شينه
نهايتو الوجعه والآلام
لانو الناس دي م بتامن
ولا بقنعها شوق و غرام
صحيح عاشق عيونك ديل
ومجنون بيكي ي انسام
ولكن…
إنتي حره اا بت
علي كيفك…
تحبي الدايرا في الدنيا
وتعيشي هواك…
في دنياك….
ولكن لا…
لاتنسي إني مغرم بيك
وبي نظراتك الحلوه
ومغرم بي سواد عينيك
وبالخجل المقالدك دوم
وبي ملمس نعومه إيديك
ولكن برضو بي يدك
تحبي الشايفه بستاهل
غرامك ليهو اي ان كان
تحبي الشايفه فيو سعدك
وبسعد حولك أي إنسان
علي كيفك…
تحبي الدايرا في الدنيا
وتعيشي هواك…
في دنياك…
ولكن لا…
لا تنسى إني عشقي صحيح
عشقتك من قلب مخلص
وعشقي ولاهو فخ وشحيح
وكنت عليكي ديمه بغار
بغار من شاشه التلفاز
وغيرتي عليكي من الريح
ولكن أسى يبقى خلاص
علي كيفك…
تحبي الدايرا في الدنيا
وتعيشي هواك…
في دنياك…
علي كيفك…
حبي الخاته في راسك
وعيشي معاهو من الآن
ولايهمك ولاتهتمي ي منقه
بفارق طرفك النعسان
خلاص خليني من بعدك
اقالد الوجعه والاحزان
أسافر لي بلد تاني
واغادر جنة السودان
أعيش طول عمري في الغربه
ونكون أنا والفرح عدوان
علي كيفك…
تحبي الدايرا في الدنيا
وتعيشي هواك…
في دنياك…
علي كيفك…

#النور_التهامي

🌑🌑🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒🌒

أماني محمد صالح🌒 أماني هانم 

عن أمانى صالح

أمانى صالح

شاهد أيضاً

(مدارات تيارات) ملف ثقافي أسبوعي يصدر كل خميس.. أماني محمد صالح

(مدارات تيارات) ملف ثقافي أسبوعي يصدر كل خميس وشعارها يمكننا ان نتفق بعشق…… ونختلف باحترام …

(مدارات تيارات) ملف ثقافي أسبوعي يصدر كل خميس.. أماني محمد صالح

(مدارات تيارات) ملف ثقافي أسبوعي يصدر كل خميس وشعارها يمكننا ان نتفق بعشق…… ونختلف باحترام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *