أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / انعكاسات مواكب٢١ أكتوبر على الواقع السياسي. محمد هارون عمر

انعكاسات مواكب٢١ أكتوبر على الواقع السياسي. محمد هارون عمر

انعكاسات مواكب٢١ أكتوبر على الواقع السياسي.

محمد هارون عمر

الحشود المليونية التي تدفقت كالسيول في كل مدن السودان من أجل التحول الديمقراطي؛ تركت آثراً عظيماًعلى مجمل الوضع السياسي الراهن . إنها قد أذهلت أقاصي وأداني الدنيا. هل لازال وهج الثورة ساطعاً رغم الإخفاق في شتى مناحي الحياة؟ المراقبون يعتقدون بأن شعبية الحكومة قد تدنت وتآكلت؛ وستكون المواكب قاصمة الظهر لها بعد الإخفاق وبعد الكنوز التي بددت لإيجاد حاضنة جديدة تأتمر بأمر العسكر. وتتحالف معهم. وقبل الإعتصام كان هناك تجمع قاعة الصداقة. قال حميدتي لنا شارع ولهم شارع؛ أنفقوا إنفاق من لايخشى الفقر باستغلال الأداة الأهلية لخنق قحت وحكومتها. خططوا دبروا أغروا أغووا ولكن جهدهم ذرته رياح أكتوبر.ماهذه الطفولة السياسية؟

لديهم قصور نظر وسطحية سياسية. هذه الحشود هي حشود الثورة،. وليست حشود قحت.، وهي تنقد قحت والحكومة نقداً مريراً لأنهما فرطا في شعارات الثورة قحت والحكومة أقرب لتحالف الجبهة الثورية والعسكر والقبائل من برنامج الثوار الحقيقيين. أما شعارات الثورة التي ضحى من أجلها الشاب. هي مدنية مئة في المئة. ولا مجال للعسكر في السياسة. عملهم حماية البلاد والعباد. وليس إرهاب واعتقال وتعذيب وقتل الناس، كما حدث في الأنظمة الشمولية الثلاثة السابقة الساقطة.

إعتصام القصر أرتبك وأرتاب.وهو يرى الملونيات حتى في الفاشر وبورتسودان وهذا لم يحدث منذ الإستقلال. هذا. وعي شبابي متقدّم متخطي وعابر لقحت وللحكومة، إذا لم تعدِّل مسارها المعوج سوف ترى! لقد افقرت وجوعت دون أن تتخذ أي خطوة؛ لتخفيف المعناة عن كاهل الناس، إذا فالثور معها إذا أحسنت وضدها إذا أساءت. الكرة في ملعبها؛ بعد أن تأكد لها بأن ظهرها محمي إذا عدلت واستقامت. تأكد لجماعة الإعتصام المصنوع بأن الإملاء والتطاول لن يغير من النتيجة. هذا عمل غير دستوري؛ أي مشاركة بعد كل الذي نالوه؟ إنها كلمة. حق أريد بها باطلاً أخطاء قحت كثيرة ولكنها لاتعالج بالإبتزاز كل ذي عقل من الفلول تعقّل وتريث.. قال لي صديق إسلامي بأنهم كانوا يظنون بأن اللجنة الأمنية خانتهم.. أمّا الآن فقد حصحص الحق. تأكد لنا هذه ثورة شعبية منذ عامين لم تخمد. جذوتها.

المؤسسة العسكرية كبار الضباط أقتنعوا بأهمية الحكم المدني وأن ينأى الجيش عن السياسة وينصرف لمهامه الرئيسة وهذا يضعف موقف البرهان وحميدني اللذان يتوقان ويشرئبان لحكم السودان مع سلطة مطلقة؛. واستعملا في ذلك شتى السبل لتحقيق طموحاتهم. أمّا الآن فقد علما حجم تأييدهما وتأييد الثورة. والمستقيمان لايلتقيان.. تلك المواكب الهادرة. أعادت الأمور لنصابها؛. وبات أعداء الثورة في. هم وغم ورعب.. وستظهر. في الأيام القادمة متغيرات كثيرة. ترك حائر ماذا يفعل أسقط في يده؛ حمدوك لعب معه بذكاء حاد؛ المعسكر المناوي للثورة. دخل نفقاً معتماً وكل ذلك بفعل الكندكات والشباب الذين هزمهم. و َخذلهم الشيوخ والكهول هل يمكن تصحيح مسار الثورة بعد عامين من السلحفائية؟ سؤال صعب الإجابة..

عن أمانى صالح

أمانى صالح

شاهد أيضاً

مصر تتحدث عن نفسها.. عبد النبي الصادق

مصر تتحدث عن نفسها شهد حفل افتتاح طريق الكباش، انطلاقة تاريخية بحضور الرئيس عبد الفتاح …

السومانيون يبكون على أطلال اليمن! محمد هار ون عمر

السومانيون يبكون على أطلال اليمن! محمد هار ون عمر شعب اليمن العظيم؛ شعب الحضارات والثقافات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *