أخبار عاجلة
الرئيسية / ألاخـبـار / اِنْبَرى لها رئيس الهلال السوباط مبادرة لرأب الصدع بين الفرقاء لارساء دعائم حكم مدنى ديمقراطى للنهوض بالبلاد
هشام السوباط

اِنْبَرى لها رئيس الهلال السوباط مبادرة لرأب الصدع بين الفرقاء لارساء دعائم حكم مدنى ديمقراطى للنهوض بالبلاد

صحيفة عشق البلد

تهدف للتوصل إلى حكم مدني ديمقراطي السوباط يقود مبادرة وطنية لتوحيد الفرقاء أعلن 

أعلن السيد “هشام السوباط”رئيس الهلال، عن مبادرة وطنية لطي صفحة الخلاف بين الفرقاء في البلاد، وقال السوباط

في منشور له على صفحته الرسمية بـ”فيسبوك”:

“شرعتُ خلال الفترة السابقة في قيادة مبادرة وطنية، بهدف تقريب وجهات النظر بين الفرقاء، والعمل على التوصل إلى حكم مدنى ديمقراطي، يحقق تطلعاتنا كشعب، ويفضي للخروج بالبلاد من حالة الاحتقان، وكسب الوقت للدفع بالبلاد إلى الأمام، وبحمد الله وجدنا استجابة كبيرة وتفاعل من كافة الأطراف، وقطعنا خطوات جيدة في هذا المسار”. وأعرب السوباط عن تمنياته بأن تصل المبادرات الوطنية والخارجية إلى أهدافها، حيث تابع قائلاً:

“نتمنى أن تُكلل كافة الوساطات والمبادرات الوطنية والخارجية في الإسهام في إسدال الستار على هذه الأزمة،

من أجل مصلحة الوطن العليا”.

ومضى رئيس نادي الهلال: “قناعتنا الراسخة أن هذه البلاد بما تتمتع به من موارد طبيعية وامكانيات في شتى المجالات، وقبل كل ذلك إنسانها الطيب المسالم والمبدع، قادرة على أن تكون بين طليعة الأمم والشعوب، متى ما أخلصنا النوايا ورسمنا الأهداف بدقة وتوافقنا على الوسائل”.

ختم السوباط، خطابه بدعوة مفتوحة إلى جميع أطراف الأزمة السودانية لتغليب المصلحة العامة،بالقول:

“نجدد الدعوة للجميع بالعمل والسعي لتغليب المصلحة العامة، وأن يجتهد كل منا في دعم استقرار ونماء البلاد، ويقيني أننا سننجح في ذلك، خاصة وأن الإرادة التي تمثل رأس الرمح متوفرة لدى الجميع”.

عن هــويــدا الماحى

هــويــدا الماحى

شاهد أيضاً

قريباً … الناشطة السياسية والمجتمعية (الكنداكة) يوسار باشا في حوار القراءات المختلفة.. 

 الناشطة السياسية والمجتمعية (الكنداكة) يوسار باشا في حوار القراءات المختلفة..  + الثورة سرقتها الأحزاب السياسية …

سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في مناسبة إجتماعية بنهر النيل

سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في مناسبة إجتماعية بنهر النيل قام سعادة سفير خادم الحرمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *