Take a fresh look at your lifestyle.

إختفاء أستاذي جامعي يعمل بالإمارات بالقرب من مستشفى الساحة بظروف غامضه

إختفاء أستاذى جامعى يعمل بالإمارات بالقرب من مستشفى الساحة بظروف غامضه

صحيفة عشق البلد الالكترونيه

اخبار السودان

مَرّت الآن ٢٤ ساعة على اختفاء الدكتور أحمد حسين بلال صديق، الأستاذ الجامعي بدولة الإمارات العربية.

دكتور أحمد جاء إلى السُّودان بعد فترة اغتراب قاربت العشرين عاماً، لقضاء إجازة سنوية بمعية أسرته الصغيرة مع أهله وعشيرته.

تَصَادَفَ ذلك مع إجراء عملية جراحية لوالده الشيخ الجليل حسين بلال بمستشفى الساحة بالخرطوم.
أمس في السابعة مساءً، تحرّك أحمد لشراء مأكولات لضُيُوف قادمين من الجزيرة لحضور عملية الشيخ الجليل.
تَوَجّه أحمد شرق المستشفى نحو شارع عبيد ختم، ومنذ ذلك الوقت لم يعد لمُنتظريه وأسرته وأهله إلى هذه الساعة..!

غيابٌ تامٌ واختفاءٌ كاملٌ، لم يعثر عليه في كل الأماكن المُتوقّعة في مثل هذه الحالات، المُستشفيات وأقسام الشرطة والمشارح..!

الآن الجميع في حالة خوْفٍ وفزعٍ ورُعبٍ ماذا حَدَثَ للدكتور أحمد؟!

ماذا ستفعل الشرطة والأجهزة الأمنية لمعرفة مكان اختفاء الدكتور المُغترب في هذه الظروف الغامضة المحفوفة بالمخاطر؟!

هل أصبحت الخرطوم بهذا المُستوى من الخُطُورة وعدم الأمن، على المُقيمين والقادمين والعابرين؟!!

لك الله يا وطني، وحَفظَ اللهُ الرجل المُثقّف الخلوق والأكاديمي المُتميِّز دكتور أحمد حسين من كُلِّ شرٍّ

========

الخرطوم : السودان الحرة

علق الكاتب الصحفي والمحلل السياسي ضياء الدين بلال على صفحته في الفيسبوك ، حول إختفاء أستاذ جامعي يعمل بدولة الإمارات ، وعلق ضياء “مَرّت الآن 24 ساعة على اختفاء الدكتور أحمد حسين بلال صديق، الأستاذ الجامعي بدولة الإمارات العربية.

دكتور أحمد جاء إلى السُّودان بعد فترة اغتراب قاربت العشرين عاماً، لقضاء إجازة سنوية بمعية أسرته الصغيرة مع أهله وعشيرته.

تَصَادَفَ ذلك مع إجراء عملية جراحية لوالده الشيخ الجليل حسين بلال بمستشفى الساحة بالخرطوم.
أمس في السابعة مساءً، تحرّك أحمد لشراء مأكولات لضُيُوف قادمين من الجزيرة لحضور عملية الشيخ الجليل.
تَوَجّه أحمد شرق المستشفى نحو شارع عبيد ختم، ومنذ ذلك الوقت لم يعد لمُنتظريه وأسرته وأهله إلى هذه الساعة..!

غيابٌ تامٌ واختفاءٌ كاملٌ، لم يعثر عليه في كل الأماكن المُتوقّعة في مثل هذه الحالات، المُستشفيات وأقسام الشرطة والمشارح..!

الآن الجميع في حالة خوْفٍ وفزعٍ ورُعبٍ ماذا حَدَثَ للدكتور أحمد؟!

ماذا ستفعل الشرطة والأجهزة الأمنية لمعرفة مكان اختفاء الدكتور المُغترب في هذه الظروف الغامضة المحفوفة بالمخاطر؟!

هل أصبحت الخرطوم بهذا المُستوى من الخُطُورة وعدم الأمن، على المُقيمين والقادمين والعابرين؟!!

لك الله يا وطني، وحَفظَ اللهُ الرجل المُثقّف الخلوق والأكاديمي المُتميِّز دكتور أحمد حسين من كُلِّ شرٍّ وأعادَه سالماً وآمناً لأسرته وأهله وأصدقائه ومعارفه.

شاركها على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.